1353 فتاة ليبية في طبرق متزوجات من أجانب يطالبن بحقوقهن المشروعة

417

أخبار ليبيا24- خاص

فتيات ليبيات جمعهن القدر والظروف الاجتماعية و تزوجن من أجانب وأنجبن منهم أطفالًا تعرضن لظروف داخل وطنهن ليبيا وغربة فرضت عليهن، طرقت “أخبار ليبيا24” أبواب جمعية “المغتربات في الوطن” في مدينة طبرق والتقت برئيس الجمعية جيهان محمود والتي بدأت حديثها قائلة: “تزوجت من شاب مصري وأنجبت منه أطفالا وتوفي الزوج بعد سنوات وترك لي بنات وأولاد أنشأت هذه الجمعية التي تتكون من 1353 فتاة تعرضن لذات الظروف”.

وتضيف محمود :”1352 فتاة ليبية متزوجة من عربي أو أجنبي مسلم ويقطن داخل مدينة طبرق التي ولدن بها ومن حقهن المطالبة بحقوقهن القانونية المشروعة، وطرقن جميع أبواب المسؤولين ولكنهن وجدن هذه الأبواب مغلقة”.

وتتابع رئيس الجمعية حديثها لنا :”هذا العدد المسجل لدينا خلال أعوام ” 2014 – 2015 – 2016 ” وهو في تزايد، وأزواج هؤلاءالفتيات من مصر وسوريا والسودان وتشاد وتركيا تعرضن للاضطهاد من الدولة ومنعن من حقوقهن الشرعية والرسمية”.

تؤكد بالقول :”منحن أرقام وطنية سبقها حرف “F” لانعرف هذا الحرف الذي أضيف لأرقامنا الوطنية وأصبح عائق يلازمنا ليل نهار”.

وتقول محمود أيضًا :”نواجه مشاكل عند قدومنا لمركز طبرق الطبي للعلاج أو الولادة حيث تجبى منا رسوم على اعتبار أننا لسنا ليبيات، وعقود الزواج تعتبر خارجية أو عرفية والزوج الأجنبي يدفع مبلغ 3 آلاف دينار مقابل الزواج من ليبية، والزوج الليبي عندما يتزوج فتاة عربية يدفع مبلغ 5 الآف دينار “.

وتضيف نائب رئيس الجمعية رجعة محمود:”مع عدد كبير من المسؤولين وآخر اجتماع مع رئيس المجلس التسييري لبلدية طبرق وقد استمع لمشاكلنا ووعد بمساعدتنا لحلها”.

وأكدت نائب رئيس الجمعية :”نواجه مشاكل في تسجيل أبنائنا في الدراسة والإيجارات كذلك في استخراج جوازات السفر لنا ولأولادنا، ولم أتمكن من استخراج رخصة قيادة وورقة عائلة بسبب الأرقام الوطنية وحرمنا من بطاقة الفيزا “.

وتتابع محمود :”هذه مشاكل يومية تعترضنا ونحن ليبيات أباً عن جد وتزوجنا أجانب عرب مسلمين على سنة الله ورسوله بموافقة أسرنا فلماذا تتم معاملتنا بهذا الشكل”.

وختمت نائب رئيس الجمعية :” أناشد المسؤولين الليبيين في كل الوظائف النظر إلينا بعين ليبية وطنية ومنحنا حقوقنا المشروعة فنحن ليبيات ولايجب معاملتنا هكذا”.

المزيد من الأخبار