مطالبًا بتغيير واقع القوات المدافعة عن طرابلس .. الشريف : المُنظمين لمؤتمر برلين يريدون أن يفصلوا علينا ونحن نليس

أهداف المؤتمر وقف النار وحظر السلاح وملف حقوق الإنسان والهجرة

652

أخبار ليبيا 24 – متابعات

قال آمر التسليح في الجماعة الإسلامية الليبية المقاتلة، الإرهابي خالد الشريف، إن مؤتمر برلين المزمع عقده خلال الفترة القادمة، لن يُدعى له أي طرف ليبي، موضحًا أنه ستحضره الدول التي لها علاقة بالملف الليبي .

الشريف تابع في تدوينة له عبر حسابه بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، أن الحضور سيكونون على مستوى عالٍ لهذه الدول، أي “هما بيفصلوا ونحن نلبس”، موضحًا أن الحضور سيسعون لهدفين أولهما وقف إطلاق النار، والثاني تفعيل حظر تصدير السلاح لليبيا، بالإضافة إلى التطرق لملف حقوق الإنسان والهجرة غير الشرعية .

وواصل، أن القراءة الأولية للمؤتمر، أنه سيفشل في تحقيق أي نقطة من ذلك لعدة أسباب، منها أن وقف إطلاق النار بهذه الأوضاع على الأرض سيجد رفضًا من المدافعين عن العاصمة، وأن قضية حظر السلاح عمليًا لم تلتزم به الأطراف الداعمة لحفتر سابقًا، فكيف سيلتزمون الآن وهم يشعرون أنهم قريبين من تحقيق هدفهم؟،  حسب قوله.

وبيّن أن العمل على تغيير الواقع على الأرض من طرف القوات التابعة لحكومة الوفاق المعترف بها دوليًا، مهم جدًا في هذه المرحلة لتحقيق نقاط سياسية مهمة.

واختتم الشريف أن المُنظمين للمؤتمر يريدون ضمانات من الدول المدعوة للحضور بالالتزام بما يتم الاتفاق عليه كمرحلة أولى سياسيًا، ثم إجبار الأطراف على الجلوس لطاولة الحوار من جديد، مُختتمًا: “لذلك التغييرات على الأرض مهمة واستراتيجية لحكومة الوفاق مستقبلًا، إذا وجدت نفسها مضطرة إلى أي تفاوض سياسي”.

ومن المقرر أن تستضيف ألمانيا مؤتمرًا دوليًا سيعقد في برلين حول ليبيا، سيتم تنظيمه مطلع الشهر المقبل، في محاولة التوصل إلى حل دبلوماسي للأزمة الليبية.

المزيد من الأخبار