مدوّن من مصراتة: هدف الأطراف التي تحارب في صفّ الوفاق إبعاد “حفتر”..والحرب بين تلك الأطراف “مؤجلة”

الجميع يعلم أن كل طرف من هذه الأطراف لديه أيديولوجيات وأهداف مختلفة تسعى لتحقيقها

أخبار ليبيا24

كشف مدونٌ من مصراتة “حمزة التريكي”، وأحد القادة السابقين في عملية البنيان المرصوص، أن الأطراف التي تحارب في صف حكومة الوفاق اليوم لا تجمعهم إلا مصلحة إبعاد “خليفة حفتر” عن طرابلس، و لا شيء آخر إلا مصالحها و مصالح أجندتها.

وأضاف “التريكي” عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” أن الجميع يعي أن حرب حلفاء الوفاق في طرابلس، مؤجلة إلى ما بعد دفع خطر حفتر عليها؛ لأنهم يرونه الخطر الأكبر الذي يهدد بقاءهم جميعا.

وأكد المدون أن الجميع يعلم جيدًا، أن كل طرف من هذه الأطراف لديه أيديولوجيات وأهداف مختلفة، تسعى لتحقيقها بعيدا عن مصلحة الوطن والمواطن.

وتابع التريكي :”دليل ذلك كل الحروب التي كانت تخوضها هذه الأطراف المتحالفة اليوم ضد بعضها البعض في سبيل تحقيق مصالحها على الطرف الآخر وحجم الخسائر البشرية والاقتصادية والاجتماعية التي خلفتها تلك الحروب”.

وأكد أن كل هذا دون الوصول لأي تقدم في أي مجال على صعيد البناء والتأسيس، لمسقبل متقدم مزدهر لأجيال أصبحت أكبر أحلامها سيارة معتمة الزجاج و مسدس لأنها ترى في ذلك الشموخ و الهيبة أمام الناس، حسب قوله.

وتساءل المدون :”الموت في سبيل من و لماذا سؤال يجب أن يطرحه كل من يقاتل اليوم في صف تحالفت فيها مصلحة الخصوم و انتهت فيها مصلحة الوطن”.

وقال التريكي :”تكلمنا و نتكلم و سنتكلم مرارا وتكرارا عن حجم الخسائر البشرية التي خسرتها المدينة و ستخسرها في سبيل حرب لا ناقة لنا فيها و لا جمل”.

وتابع :”حرب نقاتل فيها طرف ليبي طالب بالجلوس والمفاوضات، ولازال ينادي بذلك و لكن بشروط تخدم ليبيا و تقطع الطريق أمام داعمي الإرهاب وسراق المال العام مصاصي دماء الشعب المسكين”.

وواصل المدون حديثه :”حرب غير واضحة الأهداف ولا توجد بعدها خارطة طريق أو مشروع نسير عليه للوصل لأمن و استقرار نأسس فيه لدولة يتفق عليها كل الليبيين”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى