المشري : كل الأجسام أخلت بالاتفاق السياسي ولم تتعاون معنا لإنقاذ ليبيا

مشيراً إلى إمكانية سحب الثقة من الوفاق

أخبار ليبيا 24 – خاص

قال رئيس مجلس الدولة الاستشاري، خالد المشري، إنه تم الاتفاق على زيادة لقاءات التشاور بين أعضاء المجلس وأي جهات أخرى استشارية، أو منظمات مجتمع مدني، أو غير ذلك.

وأضاف في كلمة له في افتتاح الجلسة المعلقة عن الجلسة السابقة رقم 44، أنه توجد تطورات مهمة فيما يخص العدوان على طرابلس، أبرزها دخول مرتزقة أجانب وشركات أجنبية في القتال غرب طرابلس دعمًا للمشير خليفة حفتر، مُبينًا أن الأخير اخترق كل القوانين والأعراف المعمول بها.

https://www.facebook.com/TheHighCouncilOfState/videos/775778349508352/

المشري أوضح أن هذا الأمر، يوضح حقيقة التآمر الكبير، ضد ثورة فبراير، موجهًا الشكر لما وصفهم بـ”الأبطال” الذين يدافعون عن طرابلس، بأسلحة غير متطورة، إلا أنهم مُتسلحون بوطنيتهم،حسب قوله.

وناشد، رئيس المجلس الرئاسي، فائز السراج، باعتبار تصريحات بعض الشركات الأجنبية بمثابة تدخل سافر في الدولة الليبية، مُبينًا أن دخول عناصر أجنبية، يؤكد عجز قوات حفتر، عن الدخول إلى طرابلس.

وواصل المشري، أن مجلس الدولة يؤكد على ضرورة استكمال كافة المؤسسات المدنية والعسكرية بالكفاءات الوطنية، وعلى رأسها المؤسسة العسكرية ووزارة الخارجية بحكومة الوفاق المعترف بها دوليًا، مُبينًا أنه اشتكى مرارًا وتكرارًا من أن ليبيا ليس لها سفراء في دول مهمة ومفصلية ومؤثرة على القرار الدولي والإقليمي، مشيرًا إلى أنه رغم ذلك، لم يتدخل مجلس الدولة بأي شكل مباشر أو غير مباشر في طرح أو اقتراح أي شخص أو اسم لهذه المهام.

ولفت إلى أنه خاطب الجهات الرقابية، بضرورة اتخاذ الإجراءات المناسبة لإنهاء هذا النزاع والجدل حول هذا القرار، كي تسير الدولة بوتيرة واحدة عل الجميع، مؤكدًا أن مجلس الدولة لا يتحفظ على أي اسم إلا ما يستثنيه القانون، وأنه كان يحث حكومة الوفاق على استكمال الوزراء والسفارات في دول العالم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى