في اعتراف صريح بسقوط عدد كبير من القتلى .. نواب طرابلس يقدمون التعازي للأسر التي حباها الله بارتقاء فلذات أكبادها

شعبة الإعلام الحربي بقوات الجيش أي تمركز أو تحرك مشبوه هدفٌ مشروعٌ

305

أخبار ليبيا 24 – خاصّ

قدّم مجلس النواب المنعقد في طرابلس، التعازي لأهالي من سقط خلال الاشتباكات خلال اليومين الماضيين في محوري اليرموك والخلاطات، مؤكدًا أن دماءهم لن تبقى على الأرض، حسب وصفه .

المجلس قال، في بيان له اليوم الإثنين، “نتقدم رئاسة وأعضاء، بأصدق مشاعر التعزية والمواساة المختلطة بالفخر والعرفان للأسر الليبية التي حباها الله بارتقاء فلذات أكبادها شهداء مخضبين بدمائهم الزكية العطرة في ساحات الشرف والعزة، مقبلين غير مدبرين، مصارمين لعدو غره جبروته وغره دعمًا خارجيًا لا يُرجى منه إلا سُبة الدهر وعار العمر” .

وأضاف البيان: “إن أبناءنا الذين تنادوا في الأمس القريب وتدافعوا كحمم بركان ثائر ليسطروا ملاحم البطولة في ساحتي اليرموك والخلاطات، رادين البغاة العصاة ومن ساندهم وسار في ركبهم، لحري بنا أن نفاخر بهم الأمم التي تكالبت على بلادنا فتكسرت أنيابها على صخرة شبابنا الأغر”.

واختتم المجلس، بالتأكيد على أن هذه الدماء الزكية لن تبقى على الأرض، قائلاً: “سنعمل على تعرية وكشف المتورطين في هذه العمليات العدوانية أمام العالم الحر، وسنسعى لأن ينالوا جزاءهم العادل في الدنيا قبل الآخرة”.

وكان مجلس النواب المنعقد في طرابلس، أهاب لكل من تعرض بأي شكل من أشكال العنف أو القهر والتعسف بأن يكسروا حاجز الخوف ويوصلوا صوتهم لهم مقرونا بالدلائل والقرائن.

المجلس وعد في بيان له اليوم الثلاثاء، بألا تمر هذه الأعمال والممارسات من قبل قوات الجيش الوطني التابعة للمشير حفتر، وسوف يتخذ كافة التدابير اللازمة والعمل على جعلهم عبرة لمن يفكر في المستقبل بأن يحذو حذوهم، حسب البيان .

وأعلنت شعبة الإعلام الحربي استهداف مقاتلات السلاح الجوي موقعاً تابعا لقوات الوفاق بمحور الهيرة أسفر عن تدمير أربع آليات وسقوط 20 قتيلا من صفوفهم.

شعبة الإعلام الحربي أكدت على أن القوات الجوية تغطي كافة مناطق العمليات، وسيكون أي تمركز أو تحرك مشبوه هدف مشروع لها .

يشار إلى أن الشعبة أعلنت في وقت سابق عن فرار ما تبقى من قوات الوفاق في محور السبيعة بعد سيطرة الوحدات العسكرية على مواقعهم الرئيسية، كاشفةً على أن وحدات الجيش تتحفظ على عدد من جثث لمرتزقة من جنسيات أجنبية تابعين لأسامة الجويلي.

المزيد من الأخبار