مليشيات “غنيوه” تظهر من جديد بمحور طريق المطار

 ما لا تعرفه عن عبد الغني الككلي .. التفاصيل داخل التقرير

648

أخبار ليبيا 24 – متابعات

عبد الغني الككلي هو من مواليد مدينة بنغازي في الأصل قدم إلى طرابلس برفقة عائلته وهو صغير، وهو الآن قائد لأحد أبرز الكتائب المسلحة تحت راية داخلية الوفاق المعترف بها دوليًا .

وأعلن المركز الإعلامي لغرفة عمليات الكرامة، شن غارات مكثفة على تمركزات تابعة لحكومة الوفاق المعترف بها دوليًا، في مشروع الهضبة وطريق المطار والخلّه.

وأكد المركز، في بيان له، اليوم السبت، مقتل 3 إرهابيين من القادة الميدانيين من مليشيا المدعو “عبدالغني الككلي” الشهير بـ”غنيوه”، بالإضافة إلى العشرات ممن لقوا مصرعهم وجرحوا، خلال الغارات والاشتباكات .

وأعلنت شعبة الإعلام الحربي التابعة للجيش الوطني الليبي إصابة “الككلي” خلال الاشتباكات المندلعة في تخوم العاصمة طرابلس، الشهر الماضي .

والككلي أو ما يعرف بــ «غنيوة » أنقطع عن الدراسة باكرًا، وعمل في صغره مع أبيه في مخبز النصر في أبوسليم ويقال أنه هادئا، وصاحب أخلاق حسنة، قبل أن تعرف على مجموعة من متعاطي وتجار المخدرات، فانتهج نهجهم، وفي إحدى الليالي حدت خصام بينهم وقام أحدهم بطعن أحد الأصدقاء حتى الموت وحكم عليهم بالسجن 14 عاما، بحسب تقارير أمنية بنظام القذافي .

وبقي في سجن  الجديدة في طرابلس بسبب تورطه في جرائم جنائية، حتى أحداث فبراير، وعند الإطاحة بالنظام السابق شهد حي بوسليم عمليات تصفية وملاحقة لأنصار نظام القذافي، وانتهز الككلي الفرصة لتكوين مجلس عسكري وكان هو رئيسه، وادعى أنه سيحارب الفساد وتجار المخدرات.

وأسس سجنا يشرف عليه بنفسه، ويرمي فيه من شاء، وكل من يقع تحت يده، وأمر عناصره بالقبض على أصدقاء المراهقة ومن كان يتعاطى معه المخدرات أيام الصبا .

وشارك “الككلي” مع قوات مصراتة في عملية ماتسمي “فجر ليبيا” في طرد كتائب الصواعق والقعقاع بالتعاون وبعض الكتائب في طرابلس، وقامت المجموعات التابعة له بطرد  السكان المنحدرين من قبيلة الزنتان وحرق منازلهم وأقحم مدينة ككلة في الحرب .

وفي 2016 سرب عدد من النشطاء الإعلاميين وثيقة مرتب المدعو “اغنيوه”  الذي يحمل رتبة مدير أول بمديرية أمن طرابلس، وتؤكد الوثيقة وهي لحساب ”شخصي ” بمصرف الجمهورية حي دمشق  أنه يتقاضى صافي مرتب شهري  يصل إلى 31.877.806 دينار  .

المزيد من الأخبار