عميد في شعبة الهندسة العسكرية طبرق يطالب الأمم المتحدة التدخل لإزالة ألغام من الحرب العالمية الثانية

159

أخبار ليبيا 24 – خاص

طالب العميد في شعبة الهندسة العسكرية في منطقة طبرق العسكرية رمضان رجب العوامي اليوم الجمعة الأمم المتحدة للتدخل بإزالة الألغام المتبقية من الحرب العالمية الثانية.

وأضاف العوامي في تصريح لـ”أخبار ليبيا24″ أخص بالذكر الدول التي زرعتها ومسؤولة عنها مثل بريطانيا وألمانيا وفرنسا وإيطاليا، موضحًا أن هذه الألغام المتبقية من الحرب العالمية الثانية.

وأفاد العميد أن عددها يفوق نصف مليون لغم وكانت تزرع من قبل المتناحرين المحور والحلفاء أثناء الكر والفر بينهما جنوب غرب وجنوب شرق مدينة طبرق.

وأشار العوامي إلى أنه رغم عمر هذه الألغام التي وصل إلى 70 عاماً ولكنها فعالة وتشكل خطراً على المواطنين والحيوانات.

وفي ذات السياق، أوضح أن أكثر من مليون ونصف لغم زرعها النظام السابق مابين مصر وليبيا وفي عدد من المناطق بالقرب من طبرق بين عامي 1982 – 1985 وذلك بعد أحداث مصر عام 1977.

وأكد العميد أن هذه الحقول أصبحت تشكل خطراً كبيراً على البشر والحيوانات والتي تسببت في مقتل عدد من المواطنين وعدد آخر سببت له الإعاقة.

ونوه العوامي عن أماكن هذه الألغام منها حقلين ألغام لمسافة 45 كيلو متر على الحدود الليبية المصرية وحقل آخر على فتحة أخرى على الحدود الليبية المصرية لمسافة 60 كيلو متر ويتجه هذا الحقل جنوباً.

ولفت العميد إلى حقل ألغام آخر في منطقة بوالفرايس جنوب منطقة التميمي بمسافة 52 كيلو متر، وحقل آخر بمنطقة بئر الغبي لمسافة 16 كيلو متر، وآخر بمنطقة القعرة وتم تنظيفه ولم يتبقى منه إلا مسافة 2 كيلو متر كما تم تنظيف منطقة بئر الغبي لمسافة 40 كيلو متر.

وذكر العوامي أن هذه الحقول تسببت في مقتل عدد من المواطنين ورعاة الأغنام وقد تعرت وتغير أماكنها وتمت إزالة السياج المحيط بهذه الحقول بسبب عوامل التعرية والأحوال الجوية.

واستدرك العميد قائلا :”لكن هنالك حقول ألغام يجب أن تبقى على الحدود لتمنع المهربين والمجرمين والإرهابيين من التنقل بين مصر وليبيا.

المزيد من الأخبار