نواب طرابلس يطالب بالكشف عن ملابسات اختفاء سرقيوة

آخر ظهور لها كان في مداخلة هاتفية لبرنامج “الحدث”

أخبار ليبيا 24 – خاص

أعلن مجلس النواب المُنعقد في طرابلس، أنه يتابع قضية اختطاف عضو مجلس النواب بطبرق، سهام سرقيوة، بكل السبل والوسائل المُتاحة، موضحًا أنه سيقوم برفع ملف القضية إلى كافة المنظمات والهيئات المحلية والدولية.

مجلس نواب طرابلس دعا جميع المؤسسات الحقوقية ومؤسسات المجتمع المدني لمتابعة ملف اختفاء “سرقيوة”، موضحًا أنه سيقدم لهم جميع أنواع الدعم، ومُستنكرًا ما وصفه بـ”الصمت المريب”، من بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، رغم علم الجميع بقدرة البعثة للوصول للحقائق في حال جديتها.

وطالب المجلس – في بيان له اطلعت أخبار ليبيا 24 عليه –  المنظمات والمؤسسات والهيئات النسائية ببذل المزيد من الجهد والضغط لكشف ملابسات اختفاء سرقيوة.

وذكر المجلس أن هذا يأتي من إيمانه بواجبه نحو جميع أبناء الشعب الليبي، ونظرًا لتعدد حالات الخطف والقتل والإخفاء والتهديد الذي يتعرض له كل من يخالف أو ينتقد سياسات حفتر، وقوات الجيش في المناطق التي تقع تحت نفوذه وسيطرته، لاسيما أن سرقيوة عضو بمجلس النواب، أي الشخصية الاعتبارية التي تتمتع بالحصانة النيابية، حسب البيان.

وكان عدد من أعضاء مجلس النواب، تداولوا أنباء تشير إلى اختفاء النائبة سهام سرقيوة، بعد اعتراضها من قبل مسلحين، وأن زوجها الذي كان يرافقها تعرض لاعتداء وأُصيب بإطلاق رصاص في ساقه، كما أُصيب في إحدى عينيه، بينما لم تُعرف هوية الجهة التي قامت بالاعتداء ولا المكان الذي اُقتديت إليه النائبة.

وأشار النواب إلى أن آخر ظهور لسرقيوة كان في مداخلة هاتفية لبرنامج “الحدث” المذاع على فضائية “ليبيا الحدث”، بعد مشاركتها مع عدد من زملائها النواب في اجتماعات القاهرة التي استضافت خلالها اللجنة المصرية المعنية بليبيا أعضاء من مجلس النواب في وقت سابق.

ولفت النواب، إلى أنه خلال المداخلة لاحظ المذيع وصف لأعضاء مجلس النواب الداعمين للجيش بالمتشددين قبل أن ينقطع الاتصال.

زر الذهاب إلى الأعلى