“برجم”..إرهابي من درنة قتل خلال معارك عين زارة ضد القوات المسلحة

177

أخبار ليبيا24

خاض معارك في مدينة درنة ضد القوات المسلحة بعد أن حاولوا السيطرة على المدينة وشارك في معارك بنغازي أيضًا ضد القوات المسلحة لإبقاء البلاد في مزيد من الفوضى والمعارك والدمار تحت أيديهم.

وعندما اشتد الأمر وعلم أن فريقه مهزوم قرر الهرب والنجاة بنفسه إلى مدينة مصراتة وترك خلفه الجهاد والحق وحرب الطواغيت والأكاذيب التي غرروا الشباب الصغار ولم يعلم أنه أينما فر وهرب ستتم ملاحقته .

وفي طرابلس البعيدة عن مدينته بأكثر من 1000 كيلو متر وخلال المعارك التي تخضوها القوات المسلحة على تخوم العاصمة لقي الإرهابي إسلام صالح حسن الحصادي الشهير “برجم” حتفه خلال المواجهات في محور عين زارة طرابلس.

وكشف مصدر مطلع أن الإرهابي “برجم” من مواليد 1991 ومن سكان وسط مدينة درنة وتحديدا بالقرب من مقر جمعية الهيلع سابقا.

ولفت المصدر إلى أن “برجم” التحق بكتيبة أبو سليم الإرهابية في مدينة درنة خلال العام 2012 ومنها إلى تنظيم أنصار الشريعة الإرهابي في أواخر العام 2012 برفقة شقيقه الأصغر “همام” من مواليد 1994 تحت إمرة القيادي الإرهابي “ميلود صداقة” المكنى “أبي مسعود” مؤسس تنظيم أنصار الشريعة في مدينة درنة والذي قتل خلال المواجهات ضد القوات المسلحة الليبية بمدينة بنغازي في 26 أبريل 2015 .

وأكد المصدر أن الإرهابي أعلن البيعة إلى تنظيم الدولة “داعش” الإرهابي في مدينة درنة في أكتوبر 2014 ومنها شارك العناصر المتطرفة في مواجهاتها ضد القوات المسلحة الليبية في مدينة بنغازي خلال العامين 2014 و 2015 .

وأوضح أنه بعد رجوعه إلى مدينة درنة خاض مواجهات ضد القوات المسلحة الليبية وعند اندلاع الحرب العقائدية بين تنظيم الدولة “داعش” وبين مجلس شورى مجاهدي درنة الإرهابيين في يونيو 2015 سلم نفسه إلى الأخير وانضم إلى تنظيم أنصار الشريعة مجددا.

وأفاد المصدر أنه بعد الإعلان عن تطهير مدينة درنة من االمتطرفين من قبل القوات المسلحة الليبية في مايو 2018 خاض المعنى مواجهات أخرى ضد الجيش وتمكن بعدها من الهروب باتجاه مدينة مصراتة.

وأكد المصدر أن “برجم” أعلن انضمامه إلى صفوف قوات حكومة الوفاق منذ أبريل 2019 وبإمرة الإرهابي الهارب “سعد عبدالسلام الطيرة” المكني “أبي الزبير” والذي يقود سرية تضم أعدادا من المتطرفين.

وأشار المصدر إلى أن شقيق “برجم” الأصغر “همام” هو أحد عناصر تنظيم أنصار الشريعة والذي أصيب خلال المواجهات ضد القوات المسلحة الليبيه بالمدخل الغربي بمدينه درنة في 1 يونيو 2018.

وأضاف أن الإرهابي “همام” نقل إثر الإصابة إلى مستشفى الهريش لتلقي العلاج ووثقت له صوره من داخل المستشفى أثناء تلقي العلاج ليعلن بعدها عن مقتله في آخر ما تبقى من محاور وسط المدينة “المدينة القديمة درنة” وأثبت خبر مقتله مساء الاثنين 11 فبراير 2019 .

المزيد من الأخبار