بعد إحاطته الأخيرة.. سلامة يؤكد للسراج أنه لا حل عسكري للأزمة الليبية

السراج يؤكد موقف حكومته الملتزم بما اسماه “دحر العدوان” وضرورة وجود قواعد جديدة للعملية السياسية

أخبار ليبيا 24 – خاص

ناقش رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج، اليوم الخميس، مع المبعوث الأممي لدى ليبيا، غسان سلامة، تطورات الأوضاع في ليبيا وما تضمنته الإحاطة الدورية لسلامة حول تلك الأوضاع، التي قدمها أمس الأربعاء أمام مجلس الأمن الدولي.

وبحث الجانبان، بحسب بيان نشره المكتب الإعلامي للسراج، اليوم الخميس، ملف المتضررين والنازحين جراء “العدوان على طرابلس”، وجدد المبعوث الأممي، تأكيده أنه لا حل عسكري للأزمة الليبية.

كما تناول الاجتماع الذي عقد بحضور المنسق المقيم للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية، يعقوب الحلو، المهاجرين غير الشرعيين وآليات تنفيذ البرنامج الذي وضعته الأمم المتحدة للمساهمة في تقديم المساعدة الإنسانية لهم.

وأكد السراج، على موقف حكومته الملتزم بما اسماه البيان “دحر العدوان” – حسب المركز الإعلامي للرئاسي – وضرورة وجود قواعد جديدة للعملية السياسية تأخذ في الاعتبار المعطيات التي أفرزها هذا “العدوان”.

وكان غسان سلامة، قدم إحاطة أمس الأربعاء، أمام مجلس الأمن الدولي بشأن مستجدات الأوضاع في ليبيا، حذر فيها من سيناريوهين مقلقين، في حالة تخلى مجلس الأمن عن دعم ليبيا، أحدهما تواصل النزاع ما يؤدي إلى سقوط المزيد من القتلى وتدمير البنية التحتية، وتدهور الأوضاع الإنسانية، والآخر مضاعفة الدعم العسكري من الدول الإقليمية لأحد أطراف النزاع، ما يؤدي أيضا لتفاقم الكارثة، وإغراق المنطقة برمتها في النزاعات.

ورأى أن الأزمة الليبية تفاقمت منذ أن أطلق خليفة حفتر عملياته العسكرية على طرابلس”، ما أدى إلى توقف العملية السياسية وسقوط المدنيين بسبب الاقتتال، مؤكدا نزوح أكثر من 120 ألف شخص وأعداد الضحايا في تزايد.

وتطرق سلامة إلى قصف مطار معيتيقة الدولي، الذي وصفه بالكارثة التي تستوجب إدانة مجلس الأمن لهذا القصف العشوائي، الذي أسفر عن إصابة سبعة مدنيين، مبرزا استجابة البعثة لطلب حكومة الوفاق، الداعي إلى التحقق من استخدام مطار معيتيقة في الأغراض المدنية فقط، وأن وفدا من البعثة زار مطاري معيتيقة وزوارة، بالتنسيق مع لجنة الخبراء.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى