فشل متزايد و انهزام متواصل ..”داعش” يستخدم تعليقاته على “أخبار ليبيا24” لبث سمومه

236

أخبار ليبيا 24 – خاص

مزيد من الفشل وتحين الفرص لبث أخبارهم في محاولة منهم لشحذ الهمم المنهزمة والمعنويات المحطمة لعناصره المختبأة والخائفة والهاربة من مصيرها المحتم.

يستغل تنظيم داعش بعض الأخبار في مواقع إخبارية أو فنية ليبث من خلالها عبر حسابات أنشأت خصيصًا لبث أخباره وإجرامه مع التهويل وصنع انتصارات وهمية فقط عبر مواقع التواصل الاجتماعي لبث الحياة في أرواحهم الميتة.

كان تنظيم داعش استغل الفترة الماضية هاشتاق للفنانة “إليسا” حول خبر اعتزالها الغناء وبعد أن احتل الخبر واجهات مواقع التواصل الاجتماعي بدأ في نشر أخباره ضمن هذا الـ”هاشتاق” متأملًا في أن يطلع عليها كثيرمن الناس ، مستغلاً حبهم  للفن و الغناء.

ورصدت “أخبار ليبيا24” تعليقات من ذات الحسابات المنتمية إلى تنظيم داعش الإرهابي على صفحتنا على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” والتي بلغت أكثر من مليون متابع تحاول من خلالها بث بعض أخبارهم ونشراتهم.

والغريب أنه كلما عكفت “أخبارليبيا24” على حظر هذه الحسابات ومنعها من التعليق والدخول إلى الصفحة يتكرر الأمر بحسابات جديدة لنقل الأخبار والإجرام ذاته.

وهذا إن دل على شيء فإنه يدل على زيادة تضييق الخناق عليهم وأنهم ما عاد لهم القدرة على إنشاء صفحة على مواقع التواصل الاجتماعي أو منصة إخبارية لبث مناشطهم وأخبار معاركهم في عدد من الدول التي يتواجد بها بقاياهم.

ومثلما هزم تنظيم الدولة الإرهابي “داعش” على أرض الواقع هزم أيضًا إعلاميًا بعد أن كان يسيطر على أراضي شاسعة ومنصات ومواقع إعلامية يبث من خلالها أخباره وأناشيده وأصبحت مساحة تحركه ضيقة جدًا ولا أمل لهم.

مصير الإرهابيون في حكم المنتهي قد تمت هزيمتهم في أكثر من بقعة في أكثر من دولة ومابقي منهم إلا القليل يختبأون في كهوف وغابات مشردين لايجدون المأكل والملبس ومن لم يقتله الجوع والبرد تقتله الأجهزة الأمنية.

فالحرب ضد التنظيمات الإرهابية على الأرض أظهرت ضعفه وسحبت منه مساحات شاسعة فلجأ إلى الجبال والأودية والصحاري بعد أن كانت مدن تحت سيطرته، وأيضًا الحرب على آلته الإعلامية الضخمة حدت من انتشاره ونشر سمومه وإجرامه كما السابق.

هذا و يتعهد فريق أخبار ليبيا 24 بمواصلة نشر فضائح و فضائع هذه التنظيمات الإرهابية و حذف و حظر هذه الحسابات الخبيثة التي تسعى إلى نشر “بروباغندا” إعلامية أكل عليها الدهر و شرب و اكتشف الجميع فشلها.

المزيد من الأخبار