بسبب مصادرة عدد من الآليات من مليشيات مصراتة .. اختفاء قيادات من مليشيات طرابلس في ظروف غامضة

وصول الجيش إلى تخوم طرابلس دفع قادة المجموعات المسلحة للفرار إلى خارج ليبيا للاحتماء بجماعة الإخوان

أخبار ليبيا 24 – متابعات

دبت الخلافات بين مليشيات مدينة مصراتة ومليشيات مدينة طرابلس، بسبب مصادرة الأخيرة لعدد من السيارات والآليات المسلحة لكتائب مصراتة، وتعاني المجموعات المسلحة في طرابلس من حالة ضعف وتشتت، وسط اختفاء القادة الأبرز للمجموعات المسلحة وقلق المسلحين من تخلي قادتهم عنهم.

ومن جهتها، جهزت مليشيا مايعرف بـ” لواء الصمود” التابعة للإرهابي المطلوب دوليًا ومحليًا “صلاح بادي” قوائم من أسماء لمجموعة من قوات «غنيوة» وكتيبة «ثوار طرابلس» للقبض عليهم.

وكشف المركز الإعلامي لغرفة عمليات الكرامة التابع للجيش الليبي، عن خلافات كبيرة بين قادة المجموعات المسلحة على خلفية المواجهات التي حدثت بين مليشيات مصراتة وطرابلس، واختفى قادة المجموعات المسلحة المتمركزة في طرابلس منذ عدة أسابيع، وسط تساؤلات من المسلحين المنخرطين في صفوف تلك المجموعات المسلحة التي تحاول عرقلة تقدم الجيش الليبي نحو قلب طرابلس.

بدوره، قال رئيس المجلس المحلي بطبرق سابقاً، فرج ياسين، إن قادة المجموعات المسلحة فروا من ليبيا إلى تركيا وقطر، بعد الانتصارات التي حققها الجيش في شرق وجنوب البلاد، لافتاً إلى أن وصول الجيش إلى تخوم طرابلس دفع قادة المجموعات المسلحة للفرار إلى خارج ليبيا للاحتماء بجماعة الإخوان، واستثمار ملايين الدولارات التي نهبوها من ليبيا خارج البلاد.

وأشار ياسين، في تصريحات خاصة لـ«الاتحاد»، إلى أن خروج قادة الميليشيات تقف وراءه القوة الداعمة لهم حتى لا يسقطوا أسرى في أيدي القوات المسلحة الليبية، فضلاً عن تخوفهم من الملاحقة الجنائية والقضائية لهم على الجرائم التي اقترفوها بحق أبناء الشعب الليبي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى