محلل استخباراتي يكشف عن عدد 4 حضائر جاهزة لاستقبال الطيران المسير في مصراته

321

أخبار ليبيا 24 – خاص

كشف المحلل الإستخباراتي المختص في الشأن الليبي “أوديد بيركوتز” عن رصد أربع دشم داخل قاعدة مصراتة الجوية تم الانتهاء من تشيدها .

ونشر ” بيركوتز ” – على حسابه الشخصي على تويتر تدوينه رصدتها أخبار ليبيا 24 –  عيارة عن صورًا بالأقمار الصناعية يظهر فيها الدشم الأربعة، فضلا عن دشمة خامسة في طور الإنشاء، حسب قوله.

وذكر المحلل أن هذه الدشم يستخدمها القائمون على القاعدة في استقبال الطائرات المسيرة “الدرون بايركتار” التركية، أو ستخصص لطائرات أخري.

وكانت قوات الجيش الليبي قد تمكنت من إسقاط حوالي ست طائرة تركية مسيرة من ” بايركتار” خلال محاولتها تجمعات لقوات الجيش الوطني، ما يطرح قضية انتهاك نظام أردوغان للسيادة الليبية، كما يجدد التأكيد على دعم أنقرة المباشر لقوات السراج.

وأظهر تقرير لموقع “Flight Radar” حول الحركة الجوية قبالة الساحل الليبي وجوداً دائماً لطائرة الإنذار المبكر Boeing 737 Peace Eagle التابعة لسلاح الجو التركي قبالة الساحل الليبي انطلاقاً من قاعدة قونيا الجوية.

وحسب موقع شركة “بوينج” الأمريكية المصنعة لهذا النوع من الطائرات، فإنها مزودة برادار يبلغ مداه 850 كيلومتراً، وهي تجمع بشكل شبه يومي معلومات عن مواقع تمركز الجيش الوطني الليبي.

وأبرمت أنقرة في يوليو صفقة مع حكومة الوفاق تسلم بموجبها 8 طائرات مسيرة من طراز Bayraktar TB-2.

تلك الصفقة تزامنت مع تحذيرات أطلقها الجيش الليبي، رفضاً لاستمرار دعم تركيا للتشكيلات المنضوية تحت مظلة حكومة الوفاق ، غير أن أنقرة متهمة بمواصلة رفد تلك الجماعات بالسلاح والعتاد والخبراء العسكريين أيضا، في انتهاك لقرار مجلس الأمن لعام 2011 القاضي بحظر توريد السلاح إلى ليبيا.

واتخذ الدعم التركي لحكومة الوفاق في مرحلته الأولى طابعاً سرياً، إلى أن أعلن الرئيس رجب طيب أردوغان بشكل واضح في يونيو الماضي دعم بلاده لمقاتلي طرابلس بحجة تحقيق ما سمّاه توازناً في القوى مع قوات الجيش الليبي من جهة ولحماية المصالح التركية هناك من جهة أخرى.

وأعلن آمر غرفة عمليات القوات الجوية الليبية اللواء محمد المنفور اليوم الخميس استهداف مستودعين وتسويتهم بالأرض تماما بمطار زوارة.

وأوضح المنفور بحسب تصريحات صحفية أن المستودعين كانا مقرًا لتوجيه الطائرات التركية المسيرة.

المزيد من الأخبار