السيسي وماكرون يبحثا سُبل الوصول لوقف إطلاق النار في ليبيا

المتحدث الرسمي باسم رئاسة مصر: الرئيس السيسي أكد لماكرون مساندة مصر لجهود الجيش الوطني الليبي في مكافحة الإرهاب

28

أخبار ليبيا24-خاص

بحث الرئيسان الفرنسي والمصري في اتصال هاتفي ليل الأحد إمكانية الوصول إلى اتفاق لوقف النار في ليبيا ولاسيما طرابلس، وذلك وفق ما أعلنت عنه الرئاسة الفرنسية.

وقالت الرئاسة الفرنسية في بيان “إن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ونظيره المصري عبد الفتاح السيسي بحثا خلال اتصال هاتفي يوم الأحد الوضع في ليبيا ولا سيّما إمكانية التوصّل لاتفاق على وقف إطلاق النار في طرابلس”.

وأضافت، أنّ ماكرون ناقش مع السيسي الوضع في ليبيا بهدف دعم خطة الأمم المتحدة الرامية لإرساء وقف لإطلاق النار في المستقبل القريب واستئناف الحوار بين القائد العام للجيش الوطني المشير خليفة حفتر ورئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق المعترف بها دوليا فائز السراج.

ودعا مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا غسان سلامة يوم الإثنين للتوصّل إلى هدنة، معرباً عن قلقه من تصاعد حدّة المعارك في البلاد.

من جهته أفاد المتحدث الرسمي باسم رئاسة مصر، السفير بسام راضي، أن الاتصال بين ماكرون والسيسي شهد استعراض عدد من الملفات الإقليمية ذات الاهتمام المشترك، خاصةً الوضع في ليبيا.

وأشار إلى أن السيسي أكد موقف مصر الداعم لوحدة واستقرار وأمن ليبيا وتفعيل إرادة الشعب الليبي، وكذلك مساندة مصر لجهود الجيش الوطني الليبي في مكافحة الإرهاب والقضاء على التنظيمات الإرهابية التي تمثل تهديداً ليس فقط على ليبيا بل الأمن الإقليمي ومنطقة البحر المتوسط، ورفض كل أشكال التدخلات الخارجية في الشأن الداخلي الليبي.

بدوره ووفقا لتصريحات المتحدث باسم الرئاسة في مصر، فقد أكد ماكرون على أهمية الخروج من الوضع الراهن وتسوية الأزمة الليبية، وذلك بهدف عودة الاستقرار إلى ليبيا وتمكينها من استعادة دورها إقليمياً ودولياً.

واعتبر ماكرون، أن الوضع الراهن في ليبيا يمثل تهديداً لأمن المنطقة بأكملها، حيث تم التوافق على ضرورة تكثيف الجهود المشتركة في هذا الإطار.

المزيد من الأخبار