هل تستجيب الأمم المتحدة لدعوة خارجية المؤقتة بشأن المهاجرين

خارجية المؤقتة تعلن استعدادها لنقل المهاجرين إلى مناطق آمنة في ظل تزايد الضغوطات على حكومة الوفاق

77

أخبار ليبيا24-خاص

في الوقت الذي تواجه فيه حكومة الوفاق المعترف بها دوليًا ضغوطات بشأن ملف المهاجرين غير الشرعيين أعربت وزارة الخارجية بالحكومة المؤقتة عن استعدادها الكامل لنقل المهاجرين من مناطق الاشتباكات إلى مناطق آمنة بالتنسيق مع القوات المسلحة وتوفير كافة الاحتياجات اللازمة لهم.

وطالبت خارجية المؤقتة، يوم الإثنين في مذكرة شفوية اطلعت عليا أخبار ليبيا 24، وجهت إلى بعثة الأمم المتحدة للدعم واللجنة الدولية للصليب الأحمر ومنظمة الهجرة الدولية في ليبيا بتزويدها بمواقع وأعداد وجنسيات المهاجرين غير الشرعيين في مراكز الإيواء بطرابلس وضواحيها.

وتواجه حكومة الوفاق ضغوطات متزايدة من قبل المنظمات الدولية بشأن إنهاء، ما وصفته المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين بـ “الاحتجاز التعسفي” للاجئين والمهاجرين في ليبيا، خاصة بعد حادثة قصف “مركز إيواء تاجوراء” مطلع شهر يوليو الجاري التي أدت إلى وقوع 53 قتيلا، بينهم 6 أطفال، كما أصيب 130 شخصا.

ودعت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين إلى ضرورة أن تكون هناك عملية للإفراج المنظم عن الأشخاص في مراكز الاحتجاز إما إلى المناطق الحضرية، أو لفتح مراكز تتيح حيزاً معقولاً من حرية التنقل والسكن والمساعدة والحماية من الأذى، بالإضافة إلى الرصد المستقل والوصول المنتظم دون عوائق للوكالات الإنسانية.

وقالت المفوضية في تقرير يوم 22 يوليو الجاري إن “في ضوء مخاطر الانتهاكات وسوء المعاملة أو الوفاة، لا ينبغي إعادة أي شخص إلى مراكز الاحتجاز في ليبيا بعد اعتراضه أو إنقاذه في البحر”.

وأضافت، ” أن عمليات الإجلاء وإعادة التوطين خارج ليبيا تشكل شريان الحياة للأشخاص الذين يواجهون تهديدًا مباشرًا لحياتهم. ما زلنا نحث الدول على العمل معنا لإخراج اللاجئين الأكثر ضعفاً في ليبيا من دائرة الخطر”.

المزيد من الأخبار