بعد اتهام مصلحة الأحول بوجود تزوير في قاعدة البيانات .. مركزي طرابلس يشرع في صرف منحة أرباب الأسر

أخبار ليبيا 24 – خاص

 أعلن مصرف ليبيا المركزي الشروع في بيع 500 دولار ضمن برنامج أرباب الأسر بالسعر الرسمي عن كل فرد ابتداء من يوم الثلاثاء الموافق للعشرين من أغسطس المقبل  .

المركزي أوضح عبر صفحته بموقع “فيسبوك” أن تعليمات محافظ المصرف الصديق الكبير جاءت بالتنسيق مع رئيس المجلس الرئاسي فايز السراج.

يشار إلى أن برنامج أرباب الأسر لايشمل الاصلاحات الاقتصادية التي يدعيها المجلس الرئاسي ومركزي طرابلس، والتي يسوق لها بعض المواقع التابعة لجماعة الإخوان المسلمين .

وكان محافظ مصرف ليبيا المركزي الصديق الكبير “المقال” قد أوقف صرف المنحة، مدعيًا بوجود خلل في منظومة الرقم الوطني .

ومن جهته، قال رئيس مصلحة الاحوال المدنية محمد بالتمر إن المصلحة منحت الكبير مهلة مدتها 5 أشهر لتصحيح تصريحاته المتعلقة باتهاماته بوجود تزوير لا يعلم بدايته في الأحوال المدنية  .

وفي نوفمبر من العام الماضي، نفى بالتمر، «ضبط 890 ألف رقم وطني مزور»، مشيرا إلى تشكيل لجنة للتحقق من كافة البيانات بالنسبة للمواطنين، فيما لم تصدر نتائج لتحقيقات تلك اللجنة حتى الآن.

وكان الكبير ادعى أن الهجوم الذي شنته قوات الجيش بقيادة المشير حفتر لتحرير طرابلس أدخل إصلاحات اقتصادية وليدة في دائرة الشك وجدد مشكلات السيولة .

الكبير قال في مقابلة مع وكالة “رويترز” الخميس الماضي إنه ليس على اتصال بمحافظ مصرف ليبيا المركزي بالبيضاء علي الحبري، مبيناً أن هذا التمزق نتج عن الانقسام السياسي في ليبيا.

وأضاف :”كان هناك بصيص من الأمل في شهر أبريل نهاية مارس لقد تفاجأنا بصراحة ولم نكن متوقعين الهجوم العسكري الذي قام به حفتر على طرابلس وعرقل القتال تسليمات الأموال لبعض البنوك خارج العاصمة”.

وشهدت العاصمة التونسية في الخامس من يونيو من العام الماضي، الاجتماع الاقتصادي حول ليبيا، بحضور نائبي رئيس المجلس الرئاسي أحمد معيتيق وفتحي المجبري ومحافظ مصرف ليبيا المركزي الصديق الكبير، وممثلين عن دول أوروبية ومؤسسات مالية وبرعاية السفارة الأمريكية لدى ليبيا.

وجاء هذا الاجتماع من أجل تحسين الوضع الاقتصادي المتدني في ليبيا الذي أنهك المواطنين وألقى بضلاله على حياتهم المعيشية في ظل الأزمة السياسية والانقسام المؤسسي الذي تعيشه البلاد منذ سنوات، بسبب الصراع بين الفرقاء الليبيين في شرق البلاد وغربها.

واتفق المشاركون في اجتماع تونس، على حزمة من الإصلاحات الاقتصادية، تتضمن زيادة مخصصات الأسر السنوية من الصرف الأجنبي من 500 دولار إلى ألف دولار، وإعادة تفعيل قرار دفع علاوة الأسرة والأبناء، ورفع الدعم عن المحروقات، وتغيير سعر الصرف الأجنبي المتاح للاستيراد والعلاج والذي سيكون متاحا للجميع.

مساعي الرئاسي للتنفيذ

ويسعى المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني مع مصرف ليبيا المركزي وشركائهم الاقتصاديين المحليين والدوليين إلى تنفيذ ما نتج عن هذا الاجتماع من إصلاحات اقتصادية والتي تستهدف دعم الاستقرار ولإنقاذ ما يمكن إنقاذه من اقتصاد البلاد الذي يشهد انهيارا حادًا، بحسب ما وصفه مختصين اقتصاديين.

واتفق رئيس المجلس فائز السراج، خلال اجتماعه مع نائبه أحمد معيتيق، ومحافظ المصرف المركزي الصديق الكبير، ووزير التخطيط سابقًا طاهر الجهمي، على الخطوات التنفيذية لبرنامج الاصلاح الاقتصادي الذي يشمل حزمة من الإجراءات.

وأكد السراج، خلال هذا الاجتماع الذي عقد في الأول من أغسطس من العام الماضي بطرابلس لبحث الإطار النهائي لبرنامج الاصلاح الاقتصادي في البلاد، على استكمال استعدادات المجلس الرئاسي لوضع الخطوات المتفق عليها موضع التنفيذ، وفق ما ذكر المكتب الإعلامي لرئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني.

فهل سينجح المجلس الرئاسي والمصرف المركزي وشركائهم المحليين والدوليين في تنفيذ هذه الإصلاحات الاقتصادية التي يبني عليها الليبيين آمالهم للتخفيف من معاناتهم المعيشية، لينعموا بعيش كريم نظرا لما تتمتع به البلاد من موارد هائلة؟.

زر الذهاب إلى الأعلى