رغم تشدد بوشناف .. إهمال الأجهزة الأمنية في تطبيق قرار منع سير “الشاحنات” على جسري وادي الكوف والباكور

أخبار ليبيا 24 – خاص

رغم تحذيرات مصلحة الطرق والجسور والهيئة العامة للمواصلات والنقل، إضافة إلى صدور قرار وزير الداخلية بالحكومة المؤقتة رقم 343 لسنة 2019 بشأن منع سير الشاحنات وما في حكمها على جسري وادي الكوف والباكور.

رصدت “أخبار ليبيا24” خلال اليومين الماضيين سير عدد من الشاحنات وسيارات النقل على جسر “الباكور” ولم يلاحظ وجود أية دوريات أمنية قبل الجسر لمنعها.

ورغم وجود تمركز أمني بعد الجسر من جهة الشرق وقيام عناصره بالتفتيش الدوري إلا أن الشاحنات كانت تمر بشكل طبيعي مما يشكل خطرًا مؤكد على عابري الجسر، مما يعد استهتار بقرار وزير الداخلية وعدم تنفيذ مديرات أمن الجبل الأخضر والساحل والمرج وتوكرة لتعليمات الوزير الخاصة بالقرار المشار إليه ويشكل خطر مؤكد على عابري الجسرين .

يشار إلى أن وزير الداخلية بالحكومة الليبية المؤقتة إبراهيم بوشناف رقم 343 لسنة 2019 بشأن منع سير الشاحنات وما في حكمها على جسري “وادي الكوف” و”الباكور”.

وطالب الوزير في قراره مديريات أمن الجبل والساحل والمرج وتوكرة بتكثيف الدوريات المرورية لتنفيذ القرار واتخاذ كافة الإجراءات اللازمة حيال المخالفين .

يشار إلى أن أخبار ليبيا 24 نشرت في الثاني والعشرين من فبراير الماضي من هذا العام خبر يظهر فيه تصدعات خطيرة في جسم جسر “الباكور”، إضافة إلى تصدعات أعمدته نتيجة لتآكل التسليح الطولي في الأعمدة التي تحمل الجسر الرئيسي الرابط بين مدينتي بنغازي والمرج والذي يُعدُّ الطريقَ الحيويّة للمواطنين.

وقام مدير أمن المرج عميد سالم ماضي، وبرفقة رئيس قسم المرور والتراخيص عقيد طارق العسبلي، ولجنة الأزمة والطوارئ المرج الخميس بزيارة تفقدية للجسر، بعد ورود عدة بلاغات من مستعملي الطريق العام عن وجود تصدع بالخرسانة المسلحة للجسر وانه آيل للسقوط في أي لحظة .

وتم خلال هذه الجولة تجهيز الخطة البديلة في حال الاتفاق على صيانة الجسر وقفل الطريق الساحلي،  وتعهد مدير الأمن بمخاطبة السلطات المعنية واتخاذ جميع الإجراءات في سبيل الشروع في عملية الصيانة لأنه يعتبر طريق هام للمسافرين .

يشار إلى أن مختصون رجحوا أن تكون هذه التصدعات ناتجة عن الحمولة الزائدة للسيارات التي تمر فوق الجسر، إضافة إلى غياب أعمال العمرة والصيانة الدورية له، وهو ما يهدد بسقوطه الذي سيسبّب كارثة حقيقية وخسائر مادية جسيمة، إضافة إلى مخاطر إصابة المستعملين للطريق من المواطنين.

ويعد جسر الباكور طريقا رئيسية للسيارات التي تحمل التجهيزات والمواد الغذائية بين المنطقتين، بالإضافة إلى كونه طريقا رئيسيا لعبور البضائع المستوردة من مصر إلى بنغازي والمتجهة عبر جسر الباكور الرابط ما بين مدينتي بنغازي والمرج، ما يعني أن إهمال معالجة هذه الشقوق والتصدعات سريعا من شأنه أن يفاقم الأمر.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى