بخسارة بلغت 19 مليون دولار يوميا .. الوطنية للنفط تعلن حالة القوة القاهرة في حقل الشّرارة

84

أخبار ليبيا 24 – خاصّ

أعلنت المؤسسة الوطنية للنفط، حالة القوة القاهرة، وتوقّف عمليات شحن النفط الخام بميناء الزاوية، في وقت متأخر من يوم أمس السبت، وأتى ذلك بعد توقف إنتاج حقل الشرارة، أكبر الحقول النفطية بالبلاد عقب إغلاقه في اليوم السابق، بسبب إغلاق أحد الصمامات.

هذا وكان الحقل الاستراتيجي هدفا لعمليات إغلاق عديدة في السنوات الأخيرة، سواء من قبل محتجين أو جماعات مسلحة.

وذكرت المؤسسة ـ في بيان لها اليوم الأحد ـ أن شحن النفط الخام لميناء الزاوية توقف نتيجة الإغلاق، مضيفة أن الإغلاق تسبب في خسارة نحو 290 ألف برميل من الإنتاج اليومي، تقدّر قيمتها بنحو 19 مليون دولار يوميا .

وأعرب رئيس المؤسسة الوطنية للنفط “مصطفى صنع الله” عن تخوفه شهر مايو الماضي، من تراجع مستويات الإنتاج نتيجة الأحداث الواقعة في طرابلس، ولكن ما حدث في الصحراء الليبية يضع علامات استفهام عن الجهة المسؤولة، فيما لم تعلق أي جهة أمنية حتى اللحظة على هذا الإيقاف.

ومن جهته، قال مسؤول في المؤسسة الوطنية – لوكالة رويترز – إن إنتاج الخام في ليبيا تراجع، السبت، إلى ما يزيد قليلا على مليون برميل يوميا، ولم يؤثر إغلاق الشرارة على حقل الفيل النفطي القريب.

يذكر أن المؤسسة أوضحت ـ في البيان ـ أن الخزانة العامة للدولة ستتحمل تأمين احتياجات السوق المحلي من المحروقات نتيجة استمرار التوقف.

وأضاف البيان أيضا أن مثل هذه المحاولات المتعمدة والرامية إلى تخريب خطوط الأنابيب وعرقلة عمليات الإنتاج لا تضر فقط بالإيرادات الوطنية النفطية، بل تتسبب أيضا في عرقلة عمليات إمداد المواطنين الليبيين بمستلزماتهم من الطاقة الكهربائية .

وننوه بأن حقل الشرارة يعد أكبر حقل نفطي في ليبيا، ويقع في صحراء مرزق، وكان قد اكتشف في عام 1980 وطورته شركة (بتروم)، أما اليوم، فتقوم شركة (ريسول) الإسبانية بتشغيل هذا الحقل، وتبلغ الاحتياطيات المؤكدة في الحقل ثلاث مليارات برميل نفط تقريباً.

هذا ويكتسب حقل الشرارة أهمية كبرى بالنسبة للاقتصاد الليبي الريعي، إذ تمثل صادرات النفط الخام ما يعادل 96 في المائة من إجمالي الصادرات الكلية للبلاد، كما تسهم عائدات النفط في الإيرادات المالية للبلاد بنسبة 95 في المائة.

يذكر أن عائدات النفط ارتفعت  إلى 24.4 مليار دولار عام 2018، بزيادة 78 في المائة عن سنة 2017.

يشار أن بعد إغلاق الحقل، أعلنت المؤسسة الوطنية للنفط التابعة لحكومة الوفاق الوطني الليبية، تراجع إجمالي إيرادات البلاد من مبيعات النفط نحو 30 في المائة على أساس شهري، في يناير الماضي.

إلى جانب ذلك، فقد بلغ حجم الموازنة العامة أو ما تُعرف بالترتيبات المالية في ليبيا لسنة 2019 ما قيمته 46.8 مليار دينار، تعادل 33.6 مليار دولار، على أساس تقدير إنتاج نفطي بحدود 1.2 مليون برميل يومياً بمتوسط سعر 60 دولاراً للبرميل.

المزيد من الأخبار