بعد ورود العديد من الشكاوى .. السراج يطالب البعثات الخارجية بصرف 200 دولار أسبوعيًا لجرحى بركان الغضب

176

أخبار ليبيا 24 – خاص

وجه مدير مكتب رئيس المجلس الرئاسي، يوسف أحمد المبروك، مدير مكتب وزير الخارجية، بضرورة مخاطبة البعثات الليبية في الخارج تقديم كافة التسهيلات لجرحى عملية بركان الغضب، بالإضافة لصرف مكافأة مالية أسبوعية لكل جريح تعادل 200 دولار أمريكي بعملة البلد المتواجد فيه.

وأوضحت نسخة مسربة من كتاب المبروك – تداولها بعض نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي – أنه جاء بناءً على تعليمات رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج بضرورة مخاطبة البعثات الليبية في الخارج بشأن تقديم كافة التسهيلات والمساعدات لجرحى عملية بركان الغضب، وذلك بعد ورود العديد من الشكاوى من الجرحى ومرافقيهم بشأن عزوف بعض السفارات عن تقديم المساعدة لهم والوقوف معهم وتلبية احتياجاتهم والاهتمام بهم.

وطالب الكتاب، مدير مكتب وزير الخارجية بمخاطبة البعثات الليبية في الدول التي يتلقى الجرحى الرعاية الطبية فيها، لتقديم كافة المساعدات والتسهيلات وصرف مكافأة مالية أسبوعية لكل جريح ما يعادل قيمته 200 دولار أمريكي بعملة البلد المتواجد فيه، على أن تخصم القيمة من أحد الودائع الموجودة في حساب البعثات وإحالة نسخة من تقرير المصروفات لوزارة المالية عن طريق المراقبين الماليين.

يشار إلى أن وزارة الصحة بحكومة الوفاق أصدرت قرار يقضي بصرف منحة مالية أسبوعية لجرحي عملية “بركان الغضب”، وحدد قيمة الموفدين للعلاج لدولة تونس وتركيا وأوكرانيا بما يعادل 100 دولار أسبوعيا .

أما الموفدين لدولتي إيطاليا وألمانيا تصرف لهم منحة أسبوعية بما يعادل 200 يورو طلية فترة علاجهم، أما عن الأعداد فلا توجد إحصائيات محددة من مصادر موثوقة، إلا ما نشر عبر منظمة الأمم المتحدة وهي أرقام تقريبية تشمل المقاتلين في عملية بركان الغضب التي تخوضها المليشيات المسلحة ضد القوات المسلحة وأيضا المدنين ولم يوضح القرار هل يشمل المدنين أم أنه محصور في المقاتلين .

وتكشفت هذه الحقائق بشكل سافر منذ إطلاق الجيش الوطني الليبي عملية “طوفان الكرامة” لتطهير العاصمة من المليشيات الإجرامية والجماعات الإرهابية في أبريل الماضي.

وأهدرت حكومة الوفاق مليارات الدينارات من أموال الليبيين لدعم المليشيات الضالعة في جرائم حرب وانتهاكات ضد الإنسانية.

يشار إلى أنه بمجرد بدء عملية طوفان الكرامة حاول فايز السراج رئيس المجلس الرئاسي، توفير الدعم المالي الكامل اللازم لهذه المليشيات، فأمر في التاسع من أبريل الماضي، ديوان المحاسبة والمصرف المركزي بطرابلس ووزارة مالية الوفاق باستصدار القرارين رقم 497 لسنة 2019 و498 لسنة 2019.

وينص القراران على تخصيص ملياري دينار ليبي (1.4 مليار دولار) لمعالجة ما وصفه بـ”الظروف الاستثنائية التي تمر بها البلاد”، وتخصيص 400 مليون دينار (286 مليون دولار)  لصالح مليشيات وزارة دفاع الوفاق التي يرأسها السراج لتغطية احتياجاتها في محاولة لمواجهة تقدم الجيش الليبي باتجاه طرابلس.

كما أصدر السراج القرار رقم 499 لسنة 2019 بتخصيص 84 مليون دينار (60 مليون دولار) لصالح وزارة الدفاع من ميزانية الطوارئ.

المزيد من الأخبار