ليبيا على أتمّ الاستعداد للتصدّي لأيّ تهديد داعشيّ

231

أخبار ليبيا 24 – خاص

الإرهاب هو كابوس كلّ إنسان على وجه الأرض والإرهابيون هم ألدّ الأعداء بالنسبة إلى الشعوب كافّةً، ولا سيّما بالنسبة إلى الشعوب الّتي تقع تحت رحمة الإرهاب والإرهابيين المتشدّدين.

ومع انتشار الخطر الداعشيّ وتمدّد هذا التّنظيم المتطرّف وانتشاره في مختلف بلاد شمال إفريقيا، بدأت الحملات المناهضة لهذه الجماعات الإرهابيّة الّتي تسيّرها غريزة القتل والانتقام متذرّعةً بالدين الإسلامي إذ إنّ الأفراد الإرهابيين الداعشيين يختبئون خلف التعاليم الدينيّة ليبرّروا أعمالهم وأفعالهم الإجراميّة غير الإنسانيّة الّتي لا تحترم القيم والأخلاق.

ففي ليبيا على سبيل المثال، البلد الّذي كان ضحيّة التنظيم الإرهابيّ داعش الّذي حاول الاستيلاء على كلّ الثروات في البلاد، ولا سيّما النّفط، بغية تمويل عمليّاته العسكريّة والقتاليّة خدمةً لأجندة التّنظيم القائمة على نشر الفوضى والرّعب وعلى القتل والدّمار، نظّمت الأجهزة اللّيبيّة المختلفة من أمنيّة وعسكريّة واستخباراتيّة حملات مناهضة لداعش تقوم على رصد جماعات التّنظيم المنتشرة في البلاد، وإحباط عمليّاتها الإرهابيّة الفرديّة أو الجماعيّة وإلقاء القبض على أفرادها.

في هذا السّياق، وفي إطار مكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة، نجحت الأجهزة الأمنيّة اللّيبيّة في القبض على عنصر ينتمي إلى تنظيم داعش، كان يعتزم تنفيذ عمليّات إرهابيّة في العاصمة طرابلس. وبالاستناد إلى مصدر أمنيّ موثوق تبيّن أنّ هذا الإرهابيّ كان موجودا في مدينة بنغازي منذ عام 2015 وغادرها أواخر 2017، وتوجه رفقة مجموعة من التنظيم إلى الصحراء، وبعد ذلك توجه إلى سبها (في الجنوب) وصولًا إلى طرابلس.

وبعد التحقيق مع الإرهابيّ، اعترف هذا الأخير بأنّه جاء إلى طرابلس لتنفيذ عمليّات إرهابيّة وزعزعة الأمن والاستقرار داخل طرابلس، كما أفضت التحقيقات والأبحاث إلى كشف هويّة ثلاثة أعضاء إرهابيين آخرين كان الموقوف على صلةٍ معهم وكانوا يخطّطون لتنفيذ أبشع الجرائم الدمويّة ضدّ ليبيا واللّيبيين.

كلّ هذه الحملات المناهضة للإرهاب الداعشيّ تؤكّد أنّ ليبيا على أتمّ الاستعداد للتصدّي لكلّ من تسول له نفسه المساس بأمن البلاد، وخاصة في هذه الأوقات بالذات من أجل خلط الأوراق لتنفيذ أجندات خارجيّة.

المزيد من الأخبار