بشرط توحيد عمل مصرف ليبيا المركزي ..الحبري : نحن مستعدين لاستقبال فريق المراجعة الدولية  

220

أخبار ليبيا 24 – خاص

استقبل محافظ ليبيا المركزي البيضاء علي الحبري نائب رئيس بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا للشؤون السياسية، ستيفاني ويليامز، بصحبة وفد من البعثة بمقر المصرف بمدينة بنغازي.

وأكد محافظ ليبيا المركزي خلال اللقاء اليوم الأربعاء استعداد المصرف لاستقبال فريق المراجعة الدولية،  والتعامل معه إلى أبعد مدى ممكن، مستعرضاً مسيرة التعاون بين المصرف والبعثة في المرحلة الماضية في كيفية مراجعة المراسلات المتبادلة خاصة فيما يتعلق منها بإقفال المنظومة المصرفية عن المنطقة الشرقية بالكامل.

الحبري تطرق خلال اللقاء إلى الاصلاحات النقدية التي جرت في الآونة الأخيرة، مبديًا تأييده لها كونها نوعا من العدالة في توزيع النقد الأجنبي دون تحيز لأي منطقة، وفق للسعر المدعومة لرسم العملة.

وتطرق محافظ ليبيا المركزي لعدة ملفات وقضايا من بينها ملف عدم تسوية معاملات المقاصة للصكوك الصادرة عن مصرف ليبيا المركزي بنغازي والبيضاء والتي لاتزال معلقة دون سبب منطقي أو فني.

الحبري استعراض آلية توزيع العوائد الرسم بشكل عادل وفقا لكمية العملة المشتراه في كل منطقة، كما  استعرض أهمية دور قوات الجيش والآثار المترتبة على تحريرها للموانئ وتأمينها الحقول النفطية التي برزت بوضوح في جدول زيارة إنتاج وبالتالي زيارة الدخل القومي للبلاد .

وناقش الحبري مع ويليامز العقوبات التي صدرت ضد مصرفي الوحدة والتجارة والتنمية بشأن بيع النقد الأجنبي دون مبررات موضوعية تستدعي ذلك مما اعتبر الهدف منها التضييق على المؤسسات المتعاونة مع مصرف ليبيا المركزي بنغازي، والإشارة إلى وجود محاولة خدمة أجندات سياسية.

وأبدى المحافظ عن قلقه بشأن قرارات المجلس الرئاسي بتخصيص مبالغ من رسم العملة لصالح مركزي طرابلس في مقابل إهمال كلي لمركزي بنغازي واعتبره استفزازاً وإجحافا في حق سكان المنطقة الشرقية، ومخالفة لقواعد عادلة التوزيع.

الحبري اقترح على بعثة الأمم المتحدة أن تكون إدارة الصرف الأجنبي تحت لجنة مكونة من المصرف المركزي والمصارف التجارية، مطالبًا بضرورة توحيد عمل مصرف ليبيا المركزي لما تشكله هذه الخطوة من أهمية للسيطرة على المتغيرات النقدية للمجتمع وتوجيه الموارد لما يخدم الاقتصاد على المدى المتوسط.

وأبدى المحافظ خلال الاجتماع على عدم ممانعته في إجراء اتصالات افقية مع إدارات مركزي طرابلس من أجل توحيد الإجراءات.

من جهتها، أشادت ويليامز بالقطاع المصرفي خصوصاً دور مصرف ليبيا المركزي ببنغازي في ظل الظروف المالية التي تمر بها البلاد، ووصفت افتتاح المبنى الجديد للمصرف بالخطوة الحيوية والهامة للقطاع المالي بالمدينة.

المزيد من الأخبار