أغلب مقاتليه قتلوا..نشطاء: الإرهابي “محمود البرعصي” هو من ظهر في التسجيل الأخير لـ”داعش”

أخبار ليبيا24

كشف نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي أن الإصدار المرئي الأخير لمايعرف بتنظيم الدولة الإرهابي “داعش” أظهر خسارة التنظيم وأنه ارتكز على عناصر أفريقية حيث أغلب من ظهروا في الإصدار من ذوي البشرة السمراء.

وأكد النشطاء أن الإصدار المرئي الذي أسموه بـ “والعاقبة للمتقين ” والذي يعرض في زمن مدته ” 4:52 دقيقة ” تبين فيه أن مجموعة مسلحة مجتمعة وسط الصحراء قوامها لا يتجاوز 80 عنصر وعدد الآليات 12 آلية فقط منها مسلحة ومنها غير مسلحة وتعرف “بسرايا الصحراء”.

وأوضح النشطاء أن هذا العدد القليل من عناصر التنظيم الإرهابي من خلال هذا الإصدار يدل على أن أغلب مقاتليه قتلوا في مواجهات عدة ضد القوات المسلحة الليبية.

ولفتوا إلى أن الإصدار عبارة عن كلمات ورسائل يلقيها مايسمونه بأمير المجموعة والذي يتوسطهم ويظهر بكنية أبو مصعب الليبي والذي حددت هويته ويرجح أنه المدعو محمود البرعصي الشهير بـ “حوده” والمكنى بـ “مصعب الفاروق” أو “أبو مصعب الليبي”.

وذكر النشطاء أن الإرهابي محمود البرعصي قد ظهر خلال الإصدار وهو يتكئ قليلا على رجله اليمنى، ما يؤكد إصابته خلال المواجهات ضد القوات المسلحة الليبية.

وقالوا أيضًا :”تضمن الإصدار المرئي في آخره كلمه لأحد عناصر تنظيم الدولة الإرهابي وهو جالسا داخل سيارة ويتوعد من وصفهم بـ “المرتدين” قاصدًا القوات المسلحة الليبية بالانتقام والمزيد من القتال، وتظهر من خلفه عكازة ” قيلات ” وجدتها الوحدات العسكرية بعد غنم سيارة “تويوتا” وترجع لأحد من يسمونهم قيادات “سرايا الصحراء” التابعة للتنظيم الإرهابي المكنى “أبي علي”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى