لعدم إدانته قصف مركز مهاجري تاجوراء .. البرادعي: مجلس الأمن فقد مصداقيته أمام العالم

190

أخبار ليبيا 24  – خاص

قال نائب الرئيس المصري الأسبق، محمد البرادعي، إن مجلس الأمن لم يستطع إصدار بيان توافقي حول إدانة قصف مركز إيواء المهاجرين غير الشرعيين بمنطقة تاجوراء بضواحي طرابلس .

وأشار البرادعي، في تغريدة له عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، فجر اليوم الخميس، إلى أن مجلس الأمن فقد مصداقيته أمام العالم.

واستنكر الإدانات الدولية للقصف، معتبرا أنها أصوات تعبر عن الغضب فقط، ولايمكن لأي شخص أن يحاسب وفق هذه الجرائم.

وأجهضت الولايات المتحدة محاولة استصدار بيان إدانة من مجلس الأمن الدولي للهجوم على مركز احتجاز المهاجرين، وكان الهجوم، الذي وقع الأربعاء أسفر عن مقتل 44 شخصا وإصابة 130 على الأقل.

وفي جلسة مشاورات مغلقة عاجلة، اقترحت بريطانيا الأربعاء بيانًا يدين الهجوم ويدعو إلى وقف لإطلاق النار واستئناف المفاوضات.

غير أن الولايات المتحدة لم توافق على البيان، حسبما قال دبلوماسيون. وأضافوا أن جلسة مجلس الأمن، التي استمرت ساعتين، شهدت انقساما في مواقف الدول الأعضاء.

ونقلت وكالة فرانس برس عن مصادر دبلوماسية قولها إن الدبلوماسيين الأمريكيين قالوا خلال الجلسة إنهم يحتاجون إلى ضوء أخضر من واشنطن للموافقة على نص البيان البريطاني المقترح.

وأضافت المصادر نفسها أن المشاورات انتهت دون موافقة أمريكية.

وتبادلت حكومة الوفاق الوطني، المعترف بها دوليا، والقيادة العامة للقوات الجيش الوطني التابعة للمشير حفتر الاتهامات بالمسؤولية عن الهجوم.

فبينما قالت حكومة الوفاق إن طائرات تابعة لقوات حفتر، هي التي نفذت الضربة الجوية، في حين قالت قوات الجيش الوطني إن قوات حكومة الوفاق قصفت المركز بالمدفعية.

واستنكر غسان سلامة، مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا الهجوم وقال “من الواضح أنه يرقى إلى مستوى جريمة حرب”، حسب وصفه .

المزيد من الأخبار