المسماري : لن نتهاون مع التّدخل التّركي والقطري

أخبار ليبيا 24 –خاصّ

كشف النّاطق باسم قوّات الجيش الوطني اللّواء “أحمد المسماري” عن وثائق وأدلة، تؤكّد الدّعم التّركي والقطري للمليشيات الإرهابية، في طرابلس.

وأكّد ” المسماري” أنّ الجيش لن يتهاون مع هذا التّدخل التركي والقطري، موضحًا أنّ الأراضي الليبية تتعرّض لـ”غزو تركي ولهذا أعطت القيادة العامة للقوات أوامر باستهداف المقرات والشركات التركية في ليبيا والقبض على أي تركي داخل الأراضي الليبية”.

وجاء ذلك بعد إسقاط الجيش الليبي الجمعة الماضية، طائرة تركية مسيرة قرب مطار طرابلس العالمي جنوب المدينة.

وأعلنت القيادة العامة للجيش، أنها تصدت لهجوم وقع في محور عين زارة ووادي الربيع، بمساندة طائرات دون طيار تركية في طرابلس.

أوضح” المسماري” أنه تم تكبيد قوّات الوفاق خسائر في الأرواح، وسقط منهم نحو (26 أو27) قتيلا في منطقتي وادي الربيع ومحور عين زارة، لافتًا إلى أن الاشتباكات، قائمة حتى الآن في محاور طرابلس.

وقال  “المسماري” إن قوات الوفاق واصلت قصفها مدينة غريان، ووجه المسماري الشكر لأهالي مدينة غريان، بعد تقديم خدمات كبيرة لقوات القيادة العامة وحماية الجنود في منازلهم .

وتابع المسماري ” تركيا تلعب دورا مشبوها في ليبيا.. وكانت تدعم الميليشيات والجماعات من تنظيم القاعدة والإخوان في معركة بنغازي وتقوم بعلاج جرحاهم.”

وأضاف المسماري، أن الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” قال عندما فاز بالانتخابات الرئاسية في 2014م، إن فوزه ليس لتركيا فقط، لكن هو لدول كثيرة في شمال أفريقيا، مشيرًا إلى أن وزير الداخلية بحكومة الوفاق “فتحي باشاغا” سبق واعترف بدعم تركي وقطري.

وأردف حديثه قائلا “تركيا تدخل في المعركة بشكل رسمي بقوات من الجيش التركي”، موضحًا أن “عسكريين نظاميين أتراك، يشاركون في العمليات بشكل مباشر في طرابلس، وتوصلت القيادة إلى رائد تركي يقود الطائرات المسيرة، وطاقم تركي يقوم بتدريب ستة جنود على استخدام المدرعات التركية”.

وتعهد “المسماري” بعدم السّماح بوجود أي مليشيات أو عناصر إرهابية داخل الأراضى الليبية، وقال إنّ العمليات العسكرية، مستمرة حتى يتم القضاء على الإرهابيين ومن يساندهم؛ فالجيش يقود المعركة من أجل ليبيا وسيادتها الكاملة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى