وزير ثقافة الوفاق يهدي أغنية “للإرهابي” شريخان

714

أخبار ليبيا 24 – خاص

في جريمة في حق الثقافة والمثقفين؛ وزير الثقافة بحكومة الوفاق المعترف بها دوليًا حسن اونيس يُهدي أغنية للميليشياوي محمود بعيو الملقب بـ”شريخان” آمر كتيبة “شهداء أماطين”  .

أونيس نشر على صفحته الشخصية بفيسبوك أغنية عن الإرهابي ”شريخان”، ومدة الأغنية “03:16″، وتصف الإرهابي  بالبطل، وتتعهد بمواصلة القتال ضد قوات الجيش في طرابلس .

ودون اونيس على صفحته أن هذه الأغنية إهداء من وزارة الثقافة إلى روح الشهيد “شريخان”، حسب وصفه .

يشار إلى أن “شريخان” قتل على يد قوات الجيش في الثلاثين من أبريل الماضي، وأتهم صهر “شريخان” عبدالباسط بعيو كتيبة النواصي التابع لمدينة مصراتة بــ”الخيانة”، مؤكدًا أن هجوم الجيش المباغت تم من جهة محور تبسط النواصي سيطرتها عليه.

ولاقت الأغنية فوق المئة تعليق في وقت زمني بسيط بعد أن نشرها اونيس على صفحته، وأغلب هذه  التعليقات كانت ضد تناول “أونيس” وصف”شرخان” بالشهيد، متهمينه بدعم الإرهاب والوقوف إلى جانب الجماعات المتطرفة .

وعلى المستوى الشعبي، فإن مقتل شريخان لقي فرحة كبيرة بين المواطنين، خاصة وأن أصابع الاتهام تحوم حول عناصره بارتكاب مجزرة غرغور عام 2013، عندما قُتل قرابة 50 مدنيًا وجُرح المئات بينهم أطفال ونساء وشيوخ، بعد أن فتحت الميليشيات النار على متظاهرين تجرأوا وطالبوا بإخلاء طرابلس من الكتائب والميليشيا، وخاصة تلك القادمة من مصراتة التي ينتمي لها “شريخان” .

كما أنه متهم بارتكاب انتهاكات وجرائم وجنايات، أسوة بباقي ميليشيات طرابلس التي أثقلت كاهل الطرابلسيين بالأتاوات والجبايات والتلاعب بالمال العام، إضافة إلى اتهام شريخان بتدبير هجمات على مقار وبعثات دبلوماسية ومنها الاعتداء على السفارة الإماراتية في صيف عام 2013.

و“شريخان” “محمود حمد مصطفى بعيو” من مواليد 1984 ومن سكان مدينة مصراتة، كان قبل ثورة فبراير 2011 يعمل مساعد سائق شاحنة، وشكل في 2011 كتيبة باسم (شهداء أماطين) وأصبح آمرا لها وهي من ضمن قوات الوفاق وتتمركز في محور صلاح الدين طرابلس.

وكان أونيس”، قد حاول الأيام الماضية تقديم بعض التسهيلات والدعم المالي  لبعض الفاننين  لإنتاج أعمال غنائية، لتنديد بما تقوم به “مليشيات حفتر المجرمة”، من عدوان جائر على طرابلس، حسب وصفه .

يذكر أن “أونيس” كان ضمن المقاتلين، الذي خرجوا في ثورة فبراير ضد القذافي، وظهر الوزير في وضعيات مختلفة، كما ظهر في أغلب الصور، وهو يدخن الأرجيلة، فيما ظهر في صورة أخرى، وهو متكئا ويتناول اللحم بشراهة.

وكان يطلق على “أونيس” سابقًا لقب “البانقا” وهو من مواليد 1976 مصراتة، متحصل على دبلوم متوسط تجاري، لا يجيد أي لغة سوى اللغة الدارجة، المهنة الأصلية جزار قبل 2011 م.

 

المزيد من الأخبار