“أخبار ليبيا24” تتابع حركة تصوير الجوازات في فرع الأبرق..وترصد حالة الاعتداء على مدير الفرع والمشرف الإداري للمنظومة

206

أخبار ليبيا24- خاصّ

توّجه طاقم “أخبارليبيا24” لرصد تصويرعدد 150 حالة استعجالية، في فرع جوازات الأبرق، بعد توقف دام لفترة طويلة، وجدنا ازدحامًا من المواطنين، والمرضى، وكبار السن وبعض المترددين، الذين يرغبون في التّصوير بأيّ شكل كان، ونعلم أنّ جواز السّفر حقٌّ من حقوق المواطن، ولكنّ قصور المنظومة، وعدم قدرتها على تحمّل التّشغيل اليومي ونقصّ الخامة، وأسباب فنية كثيرة، شكّلت عائقًا في إتمام موظفي الجوازات عملهم.

وبين عديد الشّكاوي وشبهات الفساد والرّشاوي في بعض الأقسام،الّتي تتداول على المواقع المختلفة، لم تقدّم شكوى رسميّة واحدة ،حسبما أفادنا معاون رئيس المصلحة بالمنطقة الشّرقية عميد “حمدي العبيدي. ”

فريق “ليبيا24” تواجد في مقرّ فرع جوازات الأبرق،يوم الأربعاء 16 يونيو من الساعة التاسعة صباحا، وحتى السّاعة الثّانية والنّصف ظهرا، ورصد الاعتداء بالضّرب الذي وقع على مشرف المنظومة النقيب “رفعت الجملي” من قبل أحد المواطنين كان يرغب في التّصوير رغم عدم اندراج اسمه في القائمة، وليس من الحالات الاستعجالية.

التقينا رئيس فرع جوازات الأبرق عقيد “حمد بولطيعة”، عند نهاية الدّوام، وقال لنا :-“تورطنا بحصولنا على أفضل فرع للجوازات بالمنطقة الشرقية، خلال عام 2018 م والمحافظة على هذا التّكريم أصعب من الحصول عليه “.

وأضاف بولطيعة :”ثقة النّاس في فرع جوازات الأبرق، هي الّتي جعلهم يتقدّمون إليه للحصول على جواز سفر، و بالطبع لا يكفي عدد 150 جواز في اليوم؛ لتغطية هذه الأعداد بالكامل (ولكن شيء أفضل من لا شيء)، وكانت الأولوية لدينا لأصحاب الأمراض والإصابات الخطيرة، والتي لا تتوفر سبل علاجها بدولة ليبيا، وبهذا تمكّنا من الحصول على اليوم الاستثنائي “.

وأكد رئيس فرع جوازات الأبرق، أن عدد المستهدفين لهذا اليوم كان أكثر من مائة وخمسون فردا (150) , وبعد تقديم التّقرير لمعاون رئيس المصلحة بالمنطقة الشرقية عميد “حمدي العبيدي” حول الحالات المرضيّة التي تحتاج بشكل فوريٍّ وعاجلٍ، جوازا للسفر والعلاج، وكذلك الحالات الحرجة والمصابين لدى القوات المسلّحة ، حيث أنه قدم يد العون بسرعة؛ لتقديم الخدمة للمواطنين”.

وأوضح “بولطيعة” أنهم يسعون للحصول على يوم واحد من كل أسبوع؛ لإصدار جواز السفر الإلكتروني للمواطنين، وإذا تمكنوا من ذلك ستغطى حاجة المواطنين، ولن تكون هناك أزمة أو صعوبة في الحصول على جواز السفر.

وأفاد رئيس فرع الجوازات، أنهم خلال الأسبوع الماضي، قاموا بتصوير عدد 100من الأشخاص، الذين وقع عليهم الاختيار، لأداء فريضة الحج لهذا العام، لافتا إلى أنه تم فتح باب التصوير، وهناك عدد كبير من الناس بملفاتهم وتقاريرهم الطبية، في صالة الانتظار غير مدرجة أسماؤهم في قائمة الأسماء، للتصويرهذا اليوم.

وأكد أنّ لديهم قائمة مدرج بها عدد من الأشخاص وأسمائهم، والتي تنشر في الغالب على الصفحة الرسمية للجوازات، وهذه القائمة هي التي ضمنت النّظام وإعطاء الفرص، لكل مواطن قدّم على طلب الخدمة في الحصول عليها ، ولكننا أخبرناهم أننا متواجدون حتى مغيب الشمس، وفي حالة تم الانتهاء من كشف الأسماء، وكان هناك وقت والمنظومة مستمرة في العمل، سنطّلع على الحالات والتقارير المتوفرة، ونأخذ أكثرها حاجة للجواز وفقا للتقارير المرفقة .

وقال بولطيعة :-“نحن نعمل بكل قدرتنا، وقوّتنا لتوفير الخدمة وتسهيلها ، كل العاملين في مصلحة الجوازات، يحاولون أن يلبوا حاجة الموطن، إلا أن هناك ضغط شديد على المنظومة الرئيسية، التي صُممت لتستوعب 44 فرعا، في كافة مدن ليبيا والآن تضمّ هذه المنظومة أكثر من 200 فرعا، ومن حقّ المواطن أن يعبّرعما يواجهه بصورة دائمة ومتكررة، وهي صعوبة الحصول على جواز السفرالإلكتروني،في ظلّ الأوضاع الراهنة “.

وتابع رئيس فرع الجوازات :” إنّنا نحتاج من المواطن، أن يثق بنا وبما نقدمه وفق الظروف الاستثنائية التي تمر بها البلاد، ونطلب من الجميع أن يتعاونوا على مساعدة غيرهم، فمن لا حاجة له بجواز السفر، لا يأخذ مكان شخص قد يحتاجه للعلاج أو الدراسة بالخارج، وهناك انفراجات آتية لا محال، نحتاج فقط الصبر والتعاون.”

وذكر بولطيعة :”فيما يتعلّق بعمليات التّزوير، التي سمع عنها الجميع، لم يتم إثبات حالة واحدة تمت محاكمتها على التّزوير في الحصول على جواز سفر إلكتروني، خاصة وأن منظومة الجوازات مرتبطة بمنظومة السّجل المدني، وأنّ عملية اختراقها أمر في غاية الصّعوبة، حيث أننا لا نملك صلاحية تعديل معلومة أو حذفها في منظومة السّجل المدني والرّقم الوطني.”

وواصل حديثه قائلا :-“لذلك أعتقد في رأيي الشّخصي أنّ الأمر مبالغ فيه، وأنّ الأمر ليس بالسّهولة التي يتوقعها الجميع، إلّا أننا نقع في مواجهة الشّخص الذي يقدم للحصول على جواز سفر، فيما إذا كان هو بالفعل أم هناك عملية انتحال شخصية، وبهذا الخصوص هناك موظفين مهمتهم هي التعرف على الشّخصية الحقيقية، والشخصية التي تقوم بانتحال صفة غيرها، وحتى هذه اللحظة لم نتعرض لمثل هذه المحاولات في فرع جوازات الأبرق”.

وأكد رئيس فرع جوازات الأبرق، أنّ عدد الراغبين في الحصول على جواز سفر إلكتروني عند جوازات الأبرق، هو أكثر من 4500 شخص، تمكّنا حتى الآن من تصوير 2600 شخص، وما تبقى في قائمة الانتظار، لافتا إلى أن الفرع يقوم بتسجيل أعداد المتوافدين وتقوم اللجنة المختصة بحصر أعدادهم.

وأشار “بولطيعة” إلى أنّ بعض الفروع واجهتها مشكلة ترحيل القيم المالية؛ وذلك بسبب أن المواطن يدفع الرسوم قبل التصوير وهذا يؤدي لتأخر ترحيل القيمة المالية، حيث يمكن أن تتعطل المنظومة لعدة أسباب أو يكون هناك أخطاء في معلومات المواطن، مما يتسبب في عرقلة سير العملية بصورتها الطبيعة، إلا أنّنا لم نتعرض لعملية عرقلة في ترحيل القيمة المالية؛ وذلك بسبب تأجيل دفع الرّسوم حتى يتم التّصوير ويدرج اسم المواطن داخل منظومة الجوازات.

وحول تواجد حالات غير مدرجة بالكشف الخاص بالتصوير، وكيف يتم التعامل معهم، قال المشرف الإداري لمنظومة الجواز الإلكتروني، النقيب رفعت الجملي :-“عند انتهائنا من تصوير الكشف، بتعليمات رئيس الفرع إذا ما سمحت المنظومة يتم تصويرهم تقديرا لوضعهم، وهناك أعداد كبيرة تعاني الأمرين، ونحن بدور وظيفتنا مساعدتهم، فكان واجبا علينا إن لم يكن وفق آلية العمل والالتزام بالتراتبية وكشف الأسماء، أن نلبي نداءهم العاجل وقمنا بتصويرهم”.

وأضاف الجملي :-“تمكنا من الحصول على أربعة أيام ستعمل بها المنظومة، وبذلك سنتمكن من تصوير 150 حالة في اليوم، أي ما يقارب 600 شخص، خلال هذا الأسبوع وبسبب نقص الخامة وعمل المنظومة بفاعلية وكفاءة وسرعة والتيار الكهربائي الذي يتسبب في تعطيلنا لساعات في بعض الأحيان، نطلق على الأيام التي تعمل بها المنظومة وتمكن الفروع من تصوير المواطنين بالأيام الاستثنائية.”

وبين المشرف الإداري لمنظومة الجواز الإلكتروني، أنهم كفرع جوازات يمتلكون كافة الوسائل والإمكانيات للعمل بكفاءة، إلا أنهم يعملون وفق آلية تجعل عملهم مرتبط بطريقة فنية، بعدة جهات إحداها البريد الذي لا يتوفر به محرك كهربائي؛ لتوفير التيار الكهربائي في حالة انقطاع التيار المعتاد، الأمر الذي يؤدي لعرقلة العمل، وهذا ما حدث اليوم، والأمر لا يتعلق بالظروف الاستثنائية التي تمر بها الدولة.

الجدير بالذكر أنه عند تواجد فريق “أخبار ليبيا24” في فرع جوازات الأبرق، لمتابعة العمل، وعدم تعاون المواطنين تفاجأنا باعتداء أحد المواطنين على المشرف الإداري لمنظومة الجواز الإلكتروني النقيب “رفعت الجملي” بالضرب لأن اسمه غير مدرج بكشف التصوير، ويرغب في التصوير بالقوة وكذلك محاولة الاعتداء على العقيد رئيس الفرع “حمد بولطيعة” في مكتبه من قبل بعض المواطنين.

المزيد من الأخبار