كتلة برقة بالنواب : مبادرة “السراج” مناصرة للمجموعات المتطرفة والإرهابية

55

أخبار ليبيا 24 – خاص

لم تأت ردود الأفعال الدولية والمحلية إزاء مبادرة  رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق فائز السراج بجديد فلا مناوئيه أبدوا ارتياحاً لخطابه المتأخر المتناقض كما يرون ولا من وافقه منذ البداية وزكاه توقف عن تبني مواقفه ووضعه بالأمس وكلماته من منبره المحاصر اليوم .

وردت كتلة نواب برقة في مجلس النواب على مبادرة السراج، بإطلاق مبادرة تتضمن تشكيل سلطة جديدة يشارك فيها الجميع باستثناء الجماعات الإرهابية.

واعتبرت الكتلة في بيانها الصادر اليوم الثلاثاء، مبادرة السراج مناصرة للمجموعات المتطرفة والإرهابية في ليبيا، مقترحة رؤية مختلفة يتم فيها الاتفاق على اتخاذ مدينة سرت مقراً للمؤسسات التشريعية والتنفيذية وتشكيل سلطة جديدة يشارك بها الجميع، باستثناء الجماعات الإرهابية .

الكتلة أوضحت أن هذه الخطوة تتخذ حتى يتم تنفيذ الترتيبات الأمنية المنصوص عليها في مدينة طرابلس، ثم إجراء انتخابات بناء على قاعدة دستور الاستقلال واللامركزية الدستورية والسياسية تنهي الأزمة السياسية وتحقق التنمية المكانية وعدالة التوزيع وتكافؤ الفرص .

وكانت المنظمة الأممية أول المرحبين دولياً بمبادرة السراج حسب ماجاء من البعثة الأممية في ليبيا التي والتي أعربت عن استعدادها لقبول أي مبادرة أخرى تقترحها أي من القوى الفاعلة لإنهاء حالة النزاع، كما أكدت البعثة في بيانها استعدادها لمساعدة كل الأطراف في سبيل مساعدة ليبيا على الخروج من مرحلتها الانتقالية الطويلة نحو السلام.

وجاء الاتحاد الأوروبي  ثانيا في الترحيب بالمبادرة، حيث قال في بيان له أن لطالما دعم أي مقترح بنَّاء لدفع العملية السياسية برعاية الأمم المتحدة لإنهاء النزاع والانقسام، والمقترح الذي تقدم به السراج هو خطوة في ذلك الاتجاه حسب ما ورد بالبيان الذي أكد دعم الاتحاد الأوروبي للشعب الليبي والأمم المتحدة في بناء سلام دائم واستقرار في البلاد.

وجاء الموقف الإيطالي بدوره كما كان متوقعاً وفقا لمراقبين، حيث أعربت الحكومة عن دعمها لمبادرة السراج لعقد ملتقى ليبي بالتنسيق مع البعثة الأممية.

وقالت وزارة الخارجية في هذا الصدد إن الوزير إينزو ميلانيزي أكد أن إيطاليا تدعم باقتناع التحرك التصالحي في ليبيا للمبعوث الأممي غسان سلامة لصالح مبادرة الملتقى الذي أعلنه السراج، من أجل استئناف المفاوضات لتحقيق الاستقرار في البلاد.

المزيد من الأخبار