مع وصول تعزيزات عسكرية لطرفي النزاع بطرابلس .. اشتباكات عنيفة بالأسلحة الثقيلة في كافة المحاور

633

أخبار ليبيا 24 – خاص

ارتفعت وتيرة الاشتباكات بالعاصمة طرابلس خلال الساعات الأخيرة بمختلف الأسلحة الثقيلة والمتوسطة في مختلف المحاور بين قوات الجيش الوطني وقوات حكومة الوفاق المعترف بها دوليًا .

وكشف آمر إدارة التوجيه المعنوي بقوات الجيش الوطني عميد خالد المحجوب، أن الأيام المقبلة ستحمل تطورات جديدة على الأرض في “عملية تحرير طرابلس”.

المحجوب أضاف، اليوم الجمعة، أن الأيام الماضية قتل فيها الكثير من العناصر الإرهابية في طرابلس، كما صدت قوات الجيش هجوما من جانب العصابات، ودمرت “طائرة درون” ثانية، في ظل السيطرة الجوية لسلاح الطيران بالجيش الليبي .

وتابع المحجوب، أن سلاح الطيران بالجيش الليبي تمكن من استهداف الطائرات في القواعد التي تنطلق منها، وهو ما يؤكد السيطرة الجوية الكاملة، خاصة بعد استهداف تجمعات ما وصفهم بـ”المرتزقة التشاديين” الذين استقدمهم ما وصفه بـ” المليشاوي أسامة الجويلي”.

وفي ذات الشأن، قالت مصادر عسكرية إن الاشتباكات استمرت حتى ساعات الصباح الأولى اليوم في أغلب محاور القتال وفي تخومها، وشهد محور مطار طرابلس اشتباكات ضارية بمختلف الأسلحة بين قوات الجيش الوطني وقوات الوفاق، حيث تحاول الأخيرة استعادة السيطرة على المنطقة والتي تعد منطقة انطلاق لعمليات الجيش.

ووفقاً للمصادر المحلية فإن المحور شهد ضرب بمدفعية الهاوزر والبالماريا من طريق المطار وسمعت بوضوح وسط طرابلس، كما خرجت قذائف صاروخية من المشروع وسقطت باتجاه طريق المطار.

وأشارت المصادر إلى أن تعزيزات عسكرية وصلت لقوات الجيش واللواء التاسع بعدد من المحاور، كما وصلت تعزيزات عسكرية لقوات الوفاق أيضًا .

وشهدت ليلة الأمس وفجر اليوم استمرار تحليق الطيران الحربي والذي سمع بمختلف مناطق العاصمة طرابلس، وشهدت منطقة القويعة في القره بوللي إطلاق رصاص متبادل بالقرب من الـ 4 شوارع.

فيما شهد محور عين زارة اشتباكات قوية وتساقط للصواريخ على منطقة الباعيش، كما شهد محور وادي الربيع اشتباكات قوية وضرب بالمدفعية الثقيلة وبشكل مستمر فجر اليوم وخروج قذائف صاروخية من داخل معسكر النعام، وفقاً لشهود عيان.

وأسفرت الاشتباكات في احدث إحصائية لمنظمة الصحة العالمية عن سقوط 607 قتيلا، بينهم 40 مدنيا، و3261 جريحا، بينهم 117 مدنيا، ونزوح ما يقارب 82 آلف شخص.

المزيد من الأخبار