بعد الإفراج عنه عقب تدخل مشايخ قبيلته لتورطه في القتل مع “داعش” ببنغازي  .. مقتل الإرهابي ” قسورة ”  في طرابلس

588

أخبار ليبيا 24 – خاص

وإن اشتهر داعش أخيراً بتجنيده الأطفال، لكنه ليس التنظيم الوحيد الذي يقوم بذلك. هذا هو الحال في أكثر من 20 دولة حددتها الأمم المتحدة باعتبارها ساحات قتال يتم فيها تجنيد الأطفال وإجبارهم على المشاركة في “أعمال غاية في الوحشية”، وفق بيان نشر في مناسبة اليوم العالمي لمكافحة تجنيد الأطفال في 12 فبراير.

وبعد كشف اللثام عن مقتل المدعو طه توفيق دباب الذي قُتل السبت الماضي في مواجهة القوات المسلحة بطرابلس وهو من مواليد يونيو 2001 أي أنه لم يبلغ السن القانونية بعد.

أعلنت صفحات تابعة مقتل الإرهابي المدعو جاسم علي مصباح الككلي المكني بــ”قسورة” في مواجهات مع قوات الجيش بطرابلس، بعد أصدر قرار بالعفو عليه من قبل قيادة الجيش الليبي، رغم تورطه في القتال تحت راية “داعش ” واعترف بذلك في تحقيق مصور.

وكانت قوات الجيش قد تمكنت من القبض على “قسورة” في بنغازي بشهر فبراير من العام الماضي بمحور عمارات “12” غرب بنغازي، وكان يحاول تفجير نفسه بواسطة قنبلة يدوية قبل القبض عليه.

وأطلق سراحه من سجن قرنادة ، بعد اللقاء الذي جمع أعيان ككلة بالقائد العام المشير خليفة حفتر في الرجمة .

و”قسورة” هو نجل “علي الككلي”عميد بقوات الجيش الليبي التابعة لحكومة الوفاق، وظهر في أكثر من مناسبة رفقة أشخاص تابعين لتنظيم الإخوان المسلمين، وجماعات تابعة لليبية المقاتلة .

واعترف الإرهابي “قسورة” بعد القبض عليه أن الإرهابي المدعو “حاتم مرتاح” هو من كان ينقل المقاتلين من مصراتة إلى بنغازي عبر البحر.

يشار إلى أن الككلي من سكان مدينة طرابلس مواليد 1998، ومطلوب لدى جهات أمنية في العاصمة لمبايعته تنظيم داعش قبل انضمامه إلى ” شورى بنغازي ” بقيادة قائده الإرهابي المدعو “وسام بن حميد” الذى لقي حتفه مطلع ديسمبر من العام 2017 في مواجهات الحظيرة الجمركية بقنفودة  .

 

المزيد من الأخبار