مطالبًا بطرده .. بوزعكوك: سلامة يساوي بين الجلاد والضحية في عدوان طرابلس

104

أخبار ليبيا 24 –  متابعات

قال عضو مجلس النواب المقاطع، علي بوزعكوك، إن المبعوث الأممي إلى ليبيا، غسان سلامة، يساوي بين الضحية والجلاد في عدوان طرابلس، مشيرًا إلى أنه كان موجودًا في ليبيا برفقة الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس، خلال قصف خليفة حفتر لطرابلس.

بوزعكوك تساءل في لقاء له عبر فضائية “التناصح” اليوم الأربعاء، كيف لا يتحدث سلامة وغوتيريس، عن الهجوم على طرابلس، وحفتر لم يحترم وجودهم في ليبيا؟، مُبينًا أن حفتر ضرب بهم عرض الحائط.

غسان سلامة وازدواجية المعايير والتسوية بين الجلاد والضحية

غسان سلامة وازدواجية المعايير والتسوية بين الجلاد والضحيةد. #علي_بوزعكوك | عضو البرلمان عن بنغازي#عملية_بركان_الغضب#وادي_الدوم2#التناصح

Posted by ‎قناة التناصح الفضائية‎ on Wednesday, May 22, 2019

واستنكر في لقائه، ما وصفه بمحاولة غسان سلامة، المساواة بين الجلاد والضحية، مؤكدًا أن هذا الحديث لا يصدر إلا من إنسان لديه أجندة بعينها، قائلاً: “نحن نعرف من هو غسان سلامة، وما هي الدول التي يعمل لديها”.

وطالب بوزعكوك، المبعوث الأممي إلى ليبيا، بأن يجمع حقائبه ويرحل عن ليبيا، موضحًا أنه لا يصلح لخدمة القضية الليبية، وأن عواره الكامل ظهر في الوقت الراهن.

وواصل بوزعكوك، إن هذا الحديث ليس له أي نوع من المعقولية، مشيرًا إلى أن الدبلوماسية ضاعت منذ زمن، قائلاً: “كيف يهاجم إنسان داري، وعندما أدافع عن نفسي يتم التساوي بيننا، مؤكدًا أنه لا يقبل بوقف إطلاق النار إلا بعد هزيمة خليفة حفتر ورجوع أدراجه من حيث أتت.

وأكد بوزعكوك، أن قبول أي دعوة لوقف إطلاق النار، هي بمثابة دعوة لقبول هذا الإجرام الذي قام به حفتر.

يذكر أن، علي بوزعكوك، شغل منصب وزير خارجية حكومة الإنقاذ الموازية برئاسة خليفة الغويل، ويعتبر بوزعكوك من أبرز القيادات الليبية الأمريكية الإخوانية، حيث يحمل هذه الأفكار منذ منتصف السبعينات عندما غادر بها ليبيا نحو منفاه في الولايات المتحدة.

المزيد من الأخبار