السّراج: الصراع الحالي ليس صراعًا جهويًا..وسنرد بقوة وحزم

أخبار ليبيا24ــ خاصّ

قال رئيس المجلس الرئاسي “فايز السراج” إن هذا الصراع ليس صراعاً جهوياً أو قبلياً بأي حال من الأحوال، ولن ننجر لذلك أبداً ، ونكرر الدعوة لكل الليبيين في جميع أنحاء البلاد شرقا وغربا شمالاً وجنوبا ، إلى ضرورة تغليب مصلحة الوطن ، وتوحيد الصف ، والتآزر والعمل معا لانتشال ليبيا من هذه الأزمة.

وطالب “السراج” في كلمة له بشأن الأوضاع الراهنة المجتمع الدولي، بألا يساوي بين المعتدي ومن يدافع عن نفسه، أو بين من يسعى لعسكرة الدولة والملتزم بالدولة المدنية الديمقراطية، حسب وصفه.

ودعا رئيس المجلس الرئاسي، الدول التي تدعم تقاتل الليبيين قائلًا :”اتقوا الله ، وكفوا عن التدخل في شؤوننا ، أرفعوا أيديكم عن بلادي، وعلى الباغي تدور الدوائر”.

وتابع السراج :”لقد مددنا يدنا للسلام لكن الاعتداء الذي حدث من القوات التابعة لحفتر، وإعلانه الحرب على مدننا وعاصمتنا، وإعلانه بذلك الانقلاب على الاتفاق السياسي، لن يجد منّا إلا الحزم والقوة”، حسب قوله.

وأكد رئيس المجلس الرئاسي :”أصدرنا التعليمات وأعلنا حالة النفير العام للقوات المسلحة الليبية والأجهزة الأمنية ، بالتعامل مع أي تهديد من شأنه السعي، لزعزعة الاستقرار وترويع الآمنين”.

وقال أيضًا :”كان التفاؤل يغمرنا لأيام قليلة مضت، بوجود فرصة حقيقية لتحقيق الاستقرار في بلادنا، وأن هناك إجماع وتفاهمات على استبعاد الحل العسكري، وأن المؤتمر الوطني الجامع الذي طرحه المبعوث الأممي هو المدخل إلى مرحلة مستقرة، عبر انتخابات عامة تجري نهاية السنة تكون عماد الدولة المدنية الديمقراطية”.

وأضاف: ” للأسف كان هناك من يتربص بهذه الآمال، ويخفي توجها يستهدف تقويض العملية السياسية من أساسها ، ويغرق البلاد من جديد في دوامة من العنف والحرب المدمرة ، مدفوعا برغبات شخصية ونزوات فردية”.

وحذر القائد الأعلى رئيس المجلس الرئاسي المتورطين والمشاركين في الأعمال التي تسبب في إزهاق الأرواح وتدمير الممتلكات العامة والخاصة، بتقديمهم للقضاء المحلي والدولي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى