تحذيرات من بيع النّباتات والحيوانات والطّيور المستوردة من خارج البلاد في السوق الليبي

لست ضد تطوير النباتات والسلالات المحلية، ولكن ينبغي أن يكون ذلك وفق ضوابط ودراسة، ويكون الاستيراد بمعرفة مختصين

أخبار ليبيا 24 – خاصّ
نبّه القاص والباحث في التراث الشّعبي الليبي، “أحمد يوسف عقيلة” عن الفوضى العارمة في الأسواق الشعبية الليبية، التي تنتظم بشكل أسبوعي في عدد من المدن الليبية .
وخص “عقيلة” بالتنبيه عن ظاهرة بيع أنواع من النباتات والحيوانات والطيور المستوردة من خارج البلاد في السوق الليبي، محذرًا من مخاطر ومضار قد تطال السلالات والأنواع المحلية من النباتات والطيور والحيوانات، وهذا الأمر يتطلب تنظيما من قبل مختصين، وفق ضوابط ودراسة.
وقال القاص “أحمد عقيلة” – في منشور له على صفحته في الفيسبوك – أنه لاحظ عقب قيامه بجولة في أحد الأسواق الشعبية، التي تنتظم بشكل أسبوعي، وجود ” شتول نباتات من أصناف كثيرة مستوردة”، كذلك رأيت ماعزاً مستورداً من عدة دول، إضافة إلى طيور حمام ودجاج مستوردة أغلبها من تركيا.
وأكد عقيلة بقوله ” لست ضد تطوير النباتات والسلالات المحلية، ولكن ينبغي أن يكون ذلك وفق ضوابط ودراسة، ويكون الاستيراد بمعرفة مختصين، بدل فوضى الاستيراد الحالية، التي لها الكثير من السلبيات”.
وكالة أخبار ليبيا 24 بدورها، تنقل وتضع هذا التنبيه أمام جهات الاختصاص الرسمية، وكذلك المنظمات والجمعيات، التي تنشط وتعمل في هذه المجالات، بضرورة تنظيم هذا النوع من الاستيراد حفاظا على السلالات المحلية الليبية .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى