مقتل الشاب “محمد بطاوها” في درنة وقضية مجهولة الملامح

أخبار ليبيا24

شهدت مدينة درنة في الأيام القليلة الماضية قضية مقتل الشاب محمد بطاوها الذي وجدت جثته مرمية في أحد شوارع منطقة باب طبرق في مطلع فبراير الجاري.

مصدر من درنة أكد أن الشاب “بطاوها” تم القبض عليه من قبل سرية تابعة لكتيبة “طارق بن زياد” الليلة التي سبقت مقتله واحتجز في مقرهم في صالة “دارنس” بحي شيحا الشرقية.

وذكر المصدر أن والد الشاب منع من زيارته من قبل أفراد السرية ليتفاجأ الوالد بالعثور على جثة ابنه في أحد شوارع المدينة وتظهر عليه آثار التعذيب ظاهرة على جثته.

ولفت المصدر إلى أن السرية منعت أهل الشاب من إقامة مأتمه وإرغامهم على الإقامة الجبرية داخل المنزل، مؤكدًا أنه سمح لهم من قبل إحدى الكتائب الأخرى إقامة المأتم وبعد خروج هذه الكتيبة من المدينة تعرضت بيت الشاب للهجوم وحرق خيم العزاء وإطلاق النار فوق رؤوس المعزين.

وأشار المصدر إلى أنه تم تسليم ملف القضية إلى النيابة العسكرية للتحقيق في ملابساتها، مؤكدًا أنه إلى الآن لا توجد أي تهمة تذكر بحق الشاب محمد بطاوها.

وأوضح المصدر أيضًا أن الطبيب الشرعي أكد أن الشاب محمد قد توفي تحت التعذيب بسبب كسر في ضلوعه أدى إلى نزيف داخلي في الرئة .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى