قاعدة “الويغ” تحت سيطرة القوّات المسلّحة

قاعدة “الويغ” كانت نقطة تمركز للعصابات التشادية طيلة السنوات الماضية بعد أن خرجت عن سيطرة الدولة منذ العام 2012

أخبار ليبيا 24 – خاصّ
أعلنت القوّات المسلّحة العربية الليبية، السيطرة صباح اليوم الثلاثاء على قاعدة “الويغ” الواقعة في منطقة القطرون، أقصى الجنوب الليبي قرب الحدود التشادية والنيجرية .
وأكدت كتيبة “سُبل السلام” التابعة للمنطقة العسكرية الكفرة أنّ قاعدة “الويغ” كانت نقطة تمركز للعصابات التشادية، طيلة السنوات الماضية بعد أن خرجت عن سيطرة الدولة منذ العام 2012م حيث أصبح الجنوب، منذ ذلك الوقت مستباحا من قبل التنظيمات الإرهابية والعصابات الإجرامية.
يشار إلى أن الجيش الوطني، يواصل عملياته في مدن الجنوب ضمن العملية التي أطلقها لتحرير المدن الجنوبية من العصابات، حيث تتحرك الوحدات في أكثر من اتّجاه نحو استرداد مواقعها ومقارها، مواصلة بذلك المعركة ضدّ العصابات الإجرامية.
وكانت القيادة العامّة، قد أرسلت وحدات إضافية من الكتيبة (155) مشاة إلى الجنوب الليبي للانضمام إلى القوات المتمركزة هناك، والمشاركة في عملية تطهيره.
وأعلنت الغرفة الأمنية المشتركة في سبها، استلام وحدات من الجيش الليبي، من قوة تأمين الجنوب، مقرَّ ورشة الشرطة (موقع المهدية ) .
وأضافت الغرفة، أنه تم إزالة السّواتر الترابية، وتسليم الورشة إلى مديرية أمن سبها قسم ورشة الشرطة، بالتعاون مع الغرفة الأمنية المشتركة في المهدية.
وعززت القوّات المسلّحة انتشارها، داخل شوارع وأحياء سبها، من أجل تأمين كامل المدينة ومرافقها.
وأكّد الناطق باسم القيادة العامة، عميد “أحمد المسماري”، سيطرة قوات الجيش على المرافق الحيوية والمهمة في مدينة سبها، والبدء في تأمينها، مشيرًا إلى أنّ قوات الجيش نجحت في القضاء على إرهابيين مطلوبين دوليًّا .
وقال الناطق العسكري خلال مؤتمر صحفي عقده في بنغازي الأربعاء: إنّ اللواء “عبد السلام الحاسي” المتواجد في مدينة سبها، أكّد أنّ خطّة تطهير الجنوب الغربي، تسير بشكل جيّد، حسب الأوامر، الصادرة من القائد العام، المشير خليفة حفتر.
ولفت “المسماري” إلى أن مستودع الوقود ومديرية الأمن ومقر الشرطة العسكرية والاستخبارات العسكرية، عادت إلى العمل، بعد سيطرة قوات الجيش عليها.
وأشار إلى أنّ قوات الجيش وجدوا مساندة كاملة من أهالي الجنوب، مستفيدين من الدروس الواقعة في بنغازي ودرنة، معتبرًا أنهم أصبحوا صفًّا مهمًّا لمساندة القوات المسلحة.
وقدّم “المسماري” الشكر إلى أعضاء الجنوب بمجلس النواب، والأهالي والقيادات العسكرية في (سبها وأوباري وغات ومرزوق والقطرون وغدوة وأم الأرانب وتراغن ) الذين رحبوا بالعملية، بل أعلنوا أيضًا مشاركتهم فيها .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى