الليبيون لا يخافون أعداد الدواعش ولا يرتجفون أمام همجيتهم

259

أخبار ليبيا24

إن تقارير الأمم المتحدة التي تتحدث عن نسبة أعداد الدواعش في ليبيا غير مطمئنة, فبعد هزيمة التنظيم الإرهابي في سوريا والعراق وإفشال مخططه الدموي لم يبق للسفلاء الجبناء الحثالة إلا الهروب كالفئران القذرة.

ولكن في أعداد الدواعش لا قوة تبقيها في ليبيا, ولوحشيتهم لا هيبة ولا تأثير, فكما سقط التنظيم في سوريا والعراق وفشل في الهيمنة مندحرا مذلولا, فلا أمل لداعش ببناء موطأ قدم في ليبيا.

ورغم المحاولات والهجمات والإجرام الهمجي, الليبيون لا يخافوا أعداد الدواعش ولن يرتجفوا أمام مخططاتهم الدموية, لا بل هم على استعداد تام لمواجهة الإرهاب بعزيمة وصلابة وسيواجهون المخاطر متمسكون بحقهم بالعيش الكريم ومدافعون عن كرامة أرضهم إلى حين دحر آخر داعشي سافل ظن للحظة أن في ليبيا ملجأ لإرهابه.

قال تقرير خبراء بالأمم المتحدة إن أعداد مقاتلي داعش المتبقين في ليبيا يتراوح بين ثلاثة وأربعة آلاف مقاتل موزعين في أنحاء متفرقة من البلاد.

وذكر تقرير الخبراء أن داعش لا يزال يملك القدرة على شن هجمات خطيرة داخل ليبيا وعبر الحدود، رغم خسارة معقله الرئيس في مدينة سرت إضافة إلى الضربات الجوية التي استهدفت مواقعه.

ويركز تقرير مجموعة الخبراء على تقييم أعداد عناصر داعش المتبقين في الدول التي أعلن وجوده فيها، وتقييم قدرته على البقاء، وذلك بعد الخسائر التي تكبدها في سوريا والعراق وليبيا.

المزيد من الأخبار