إزالة العشوائيات والأكشاك المخالفة في درنة

الإدارة شرعت أيضا في إخلاء المقرات الإدارية من مغتصبيها طيلة السنوات الماضية

أخبار ليبيا24- خاص
باشرت الإدارة العامة للبحث الجنائي التابعة لمديرية امن بنغازي، بتعليمات من مدير الإدارة، ورئيس خطة تأمين درنة امس السبت، في إزالة العشوائيات والأكشاك المخالفة في عدد من مناطق المدينة.
وقال مدير مكتب الإعلام الأمني في الإدارة العامة للبحث الجنائي وليد العرفي، إن الإدارة شرعت أيضا في إخلاء المقرات الإدارية من مغتصبيها طيلة السنوات الماضية، وتطهير المدينة من العصابات الإجرامية، مؤكدا جاهزية فريق عمل للقبض على الخلايا النائمة والمندسين.
وأصدر مدير الإدارة العامة للبحث الجنائي عقيد صلاح هويدي، تعليماته بمتابعة الأسعار ومحاربة استغلال التجار للمواطنين، بالإضافة إلى تطهير الميناء ومتابعة وإعادة تشغيله وبث الحياة في المدينة.

 

وأطلق وزير الداخلية في الحكومة الليبية المؤقتة “إبراهيم بوشناف” ، الأربعاء الماضي، مشروع البوابات الإلكترونية وكاميرات المراقبة في مدينة درنة بالكامل.

وجاء إطلاق المشروع بعد أن تمت دراسته من النواحي العسكرية والأمنية من قبل بوشناف وآمر غرفة عمليات الكرامة عميد “أحمد سالم” ومدير الإدارة العامة للبحث الجنائي عقيد “صلاح هويدي” خلال زيارته للمدينة .

وقام وزير الداخلية بجولة على جميع الاستيقافات في المدينة والاستفسار من المواطنين عن حسن التعامل ، وقدم الدعم لأعضاء الإدارة العامة للبحث الجنائي الذي شمل الأسلحة اللازمة لأداء مهمتهم المكلفين بها في المدينة.

بعد ذلك التقى مدير الإدارة العامة للبحث الجنائي ، في مقر الإدارة في درنة ، وفداً من مشايخ وأعيان وحكماء مدينة درنة بحضور لفيف من ضباط التابعين للإدارة العامة للبحث الجنائي.

وأشاد الوفد الذي ضم أعيان ومشايخ وحكماء مدينة درنة بالأعمال القائمة عليها الإدارة العامة للبحث الجنائي ، والتي تدعو إلى الوئام ومنها فرض القانون وسيادة الدولة ومكافحة الإرهاب والجريمة.

وأعرب ممثلي الوفد في كلماتهم عن دعم أعضاء الإدارة في محاربتهم للجريمة، ومساندة الجهات الأمنية ، مؤكدين تأييدهم لها في محاربة الإرهاب وبسط الأمن والحفاظ على أمن المدينة .

وكان مدير عام الإدارة عقيد “صلاح هويدي” ، عقد اجتماعاً مع رؤساء الأقسام والوحدات لإطلاعهم على الخطة الأمنية ووضعها موضوع التنفيذ وتوزيع المهام على حسب الخطة الموضوعة.

وشدد هويدي على ضرورة الالتزام والتقيد بالتعليمات وعدم الارتجال كلاً حسب ما أنيط به، مؤكداً على ضرورة التعاون مع المواطنين بكل الود والاحترام والتأكيد على الأعضاء بالالتزام بالمظهر والقيافة العسكرية والأسلوب الحسن .

وشملت الخطة ، آلية ضبط الخارجين عن القانون وحماية مقدرات السكان وتأمين المؤسسات العامة وتطبيق القانون في حق كل مخالف جنائياً أو أمنياً، بالتنسيق مع غرفة عمليات درنة بكل جدية وحزم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى