مصدر: وفاة أحد العناصر المتطرفة في درنة متأثرًا بجراحه

من مواليد 1976 ومن سكان منطقة "العلوة" بالقرب من مصرف العقاري، متحصل على دبلوم متوسط وموظف لدى صندوق الضمان الاجتماعي

أخبار ليبيا24

كشف مصدر مطلع من مدينة درنة أن أحد العناصر المتطرفة المدعو حسام عبدالنبي الخرم الشهير “القصير” توفي متأثر بجراحه بعد إصابته خلال المواجهات الأخيرة مع القوات المسلحة الليبية في المدينة.

وأضاف المصدر أن الخرم أصيب خلال المعارك في محور وسط المدينة ” المدينة القديمة”، لافتا إلى أنه تم إبلاغ ذويه بخبر وفاته صباح الخميس الماضي.

وذكر المصدر أن (الخرم) من مواليد 1976 ومن سكان منطقة “العلوة” بالقرب من مصرف العقاري، متحصل على دبلوم متوسط وموظف لدى صندوق الضمان الاجتماعي ومتزوج ولديه من الأبناء 4.

وأفاد المصدر أنه خلال المواجهات مع القوات المسلحة الليبية إبان انطلاق عملية تطهير مدينة درنة أصيب على مستوى الأرجل في المدخل الغربي من المدينة في مايو 2018.

وأوضح المصدر أنه لدى (الخرم) أيضا شقيق أصغر منه ويدعى محمد عبدالنبي الخرم مواليد 1980 واشتهر بـ”الطويل” وهو سئ السمعة وكان يرأس مكتب المشروعات لدى مجلس شورى مجاهدي درنة المنحل.

وبين المصدر أن شقيقه كان عضوا في جمعية (درنة الخيرية) إحدى جمعيات الجماعة الليبية المقاتلة ومقرها في مقر “فرقه أنغام الشلال” بعد الاستيلاء عليه بقوة الأمر الواقع وأسست به الجمعية عن طريق (ناصر العكر و فرج الحوتي ) خلال العام 2012.

وكشف المصدر أيضًا أن لـ “محمد” محادثات مثبتة مع القاضي الشرعي المصري الجنسية عمر رفاعي سرور وكان يصفه تحديدا “شيخنا”، ولا يزال ( محمد ) يتواجد في محاور القتال.

الجدير بالذكر أن لدى (حسام و محمد) ابن خالهم ( اللواج سالم اللواج إسماعيل ) الشهير “لويجه” مواليد 1998، أعلن عن مقتله خلال المواجهات مع القوات المسلحة الليبية في محاور وسط المدينة “المدينة القديمة ” في 22 نوفمبر 2018 .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى