فشل داعش في تحويل المدن الليبية إلى ملاذ يأوي إرهابه

تسلط انتباه داعش على ليبيا نسبة لوضعها الأمني الحرج وأزمتها السياسية الصعبة

أخبار ليبيا24

رغم محاولات تنظيم داعش العديدة, والمكثفة, والخطيرة, لتحويل المدن الليبية إلى معاقل جديدة تأوي تطرفه وتأوي عناصره الإرهابية, فالجماعة قد فشلت في تحقيق هدفها على جميع الأصعدة ولم تستطع لملمة جراح خسائرها الفادحة في سوريا والعراق.

تسلط انتباه داعش على ليبيا نسبة لوضعها الأمني الحرج وأزمتها السياسية الصعبة, فظن أن بإمكانه التسلل إلى أرضها واستغلال شبابها والتمركز في ربوعها, وكم كان مخطأ في حساباته, فلم يجد ملاذا يأويه, ولا شعبا يسانده, ولا شبابا مستعدة للالتحاق بصفوفه.

وحسب ما جاء في دراسة مؤسسة “ذا جيمس تاون” للبحوث والدراسات, لقد فشل تنظيم داعش الأرهابي في استنساخ تجربته الإجرامية في سوريا والعراق ونقلها إلى ليبيا.

وأشارت الدراسة إلى إخفاق التنظيم الإرهابي في تحويل مدينة سرت إلى شكل مشابه لمدينة الرقة السورية، متطرقة في ذات الوقت إلى عدم تمكن عناصر داعش من الحصول على موارد مالية من تهريب النفط على غرار ما حصل في العراق وسوريا، لتلجأ بعد طردها من سرت إلى أسلوب الكر والفر والانتشار في مناطق عدة منها في الجنوب الليبي للقيام بعمليات خاطفة لاستهداف الاستقرار في هذه المناطق أو تلك القريبة منها كما حصل في الفقهاء وتازربو.

وتطرقت الدراسة إلى عدم امتلاك داعش ورقة الفتنة الطائفية في ليبيا التي نجح في استخدامها في العراق وسوريا، وهو ما جعله يلجأ لورقة أخرى وهي تدمير المنشآت النفطية الليبية لنشر الفوضى.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى