بلدية بنغازي: حالة المدينة من جانب النظافة العامة وصلت إلى الوضع “اللامعقول”

وأكد الكاديكي أن ملف النظافة حتى هذه اللحظة خارج اختصاص بلدية بنغازي، وسمعنا بأنه سيتم إرجاعه إلى بلدية بنغازي ولكن إلى الآن لم يصدر قرار رسمي بالخصوص .

أخبار ليبيا24

أفاد رئيس قسم الإعلام في بلدية بنغازي، نضال الكاديكي، أن حالة المدينة من جانب النظافة العامة وصلت إلى الوضع اللامعقول ولا يجب السكوت عليه .

وقال الكاديكي:” لكي أكون واضحاً وشفافاً مع أهالي مدينتي، ملف القمامة وبحسب قانون رقم 59 لسنة 2012 بشان البلديات اختصاص أصيل للبلديات” .

وأضاف رئيس قسم الإعلام:” ولكن منذ سنوات مضت أصبحت القرارات تصدر بنقله من البلدية إلى عدة جهات أخرى، وأحيانا يتم نقله عندما يشاهد تحسن ملحوظ في نظافة المدينة” .

وأوضح أن ملف النظافة منذ تاريخ نقل 1/7/2018 وهو تاريخ نقل اختصاص ملف النظافة من بلدية بنغازي إلى جهاز تطوير المدن في بالمنطقة الشرقية في الأول من يوليو العام الحالي، من ثم تم نقله مرة أخرى منذ شهر نوفمبر الماضي تقريبا من جهاز تطوير المدن إلى وزارة الحكم المحلى في الحكومة الليبية المؤقتة، والذي تشرف عليه وهى من تقوم بالتعاقد مع الشركات الخاصة العاملة في هذا المجال إلى تاريخ اليوم .

وأكد الكاديكي أن ملف النظافة حتى هذه اللحظة خارج اختصاص بلدية بنغازي، وسمعنا بأنه سيتم إرجاعه إلى بلدية بنغازي ولكن إلى الآن لم يصدر قرار رسمي بالخصوص .

وأرجع رئيس قسم الإعلام أسباب تراكم القمامة وتعثر هذا الملف إلى عدم توفر المخصصات المالية بشكل منتظم وانسيابي مما أرهق الشركات التي عجزت عن تسديد التزاماتها من أجور العمال والوقود وقطع غيار آلياتها .

وقال الكاديكي إن هناك سبباً ربما يكون فني أو إداري، وهو ربما عدم القدرة على التعامل مع ملف القمامة إداريا ومهنياً لقلة الخبرة أو نقص الإلمام بمثل هكذا ملفات هامة وحسّاسة، على اعتبار أن أي خلل أو تعثر في أدائه، سوف يدفع ثمنه المواطن صحياً وبيئياً، ناهيك عن ضياع للمنظر الحضاري للمدينة .

وتابع:” مبلغ 11 مليون دينار هي قيمة ديون الشركات التي تعاقد معها جهاز تطوير المدن في المنطقة الشرقية، وهى تمثل ديوناً عليها منذ تاريخ انتقال الملف إليها في 1/7/2018 بمعنى ديون لـ 6 أشهر، وهذا المبلغ قامت الحكومة المؤقتة بإحالته إلى الحساب المصرفي لجهاز تطوير المدن، ولا علاقة لبلدية بنغازي به” .

وبيّن رئيس قسم الإعلام في ختام تصريحه:” أما فيما يتعلق بادعاءات حكومة السراج تقديمها مبلغ وقدره 3 مليون إلى بلدية بنغازي، فالأمر لا يعد سوى كونها ورقة أو مستند نشرت عبر صفحات مواقع التواصل لا أكثر ولا أقل”.

يشار إلى أن شوارع وأزقة وميادين مدينة بنغازي تشهد منذ أيام تكدس القمامة وانتشار الروائح الكريهة والحشرات حتى أن بعضها تكاد تسد الطرقات الرئيسية والفرعية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى