صنع الله: لم ندفع مليما واحدا ولم ولن نرضخ لأي ابتزازٍ مهما حدث

تم فتح قضية بالنيابة العامة بهذا الخصوص، وسيتم إبلاغ محكمة الجنايات الدولية

أخبار ليبيا 24 – خاص
قال رئيس مجلس إدارة المؤسّسة الوطنيّة للنفط المهندس “مصطفى صنع الله “إنَّ المؤسّسة لم ولن تدفع دينارا واحدا للمبتزين، الذى أغلقوا حقل الشّرارة النّفطي.
وذكر “صنع الله” في تصريحٍ ملتفزٍ له ، أن الميليشيا المسيطرة على حقل الشّرارة أجبرت الموظّفين تحت تهديد السّلاح على إغلاق وإطفاء الوحدات الإنتاجية، واصفًا عمل هذه المجموعة بـ«الإرهابي».
ولفت إلى أنّ المدعو “إبراهيم الجضران” هو أكثر من تاجر بحقوق أهله وسرق الملايين وتركهم، وعند زيارتي لهم الأسبوع الماضي ،منهم من لا يملك ماء ولا كهرباء في مناطق تنتج النفط منذ وقت طويل” .
وأضاف ليس من الشّهامة، أو الرجولة، أو الشّرف أن ترفع سلاحك في وجه موظف بسيط ،كل ذنبه أنه يريد المحافظة على إنتاج بلاده وينعش اقتصادها “.
وأكّد “صنع الله” لن نسكت على إرهاب موظفينا، لافتًا إلى أنه تم فتح قضية بالنيابة العامة بهذا الخصوص، وسيتم إبلاغ محكمة الجنايات الدولية ،بخصوص الحادثة ولن تمرَّ كسابقتها .
وكانت المؤسّسة الوطنية للنفط أعلنت ــ في بيان لها الأحد الماضي ــ ، حالة القوّة القاهرة في حقل الشّرارة النفطي الذي تقوم شركة “أكاكوس” للعمليات النفطية بتشغيله.
وشرعت المؤسّسة الوطنية للنفط ــ بحسب بيانها ــ في مراجعة الإجراءات اللازمة لإجلاء العاملين من الحقل؛ وذلك لوجود خطر يهدّد سلامتهم ،نتيجة الإغلاق القسري للحقل، من قبل من وصفتهم ب”ميليشيات” تدعي انتمائها لحرس المنشآت النفطية .
وطالبت المؤسّسة الوطنيّة للنفط هذه المجموعات ،بإخلاء الحقل النفطي على الفور دون قيد أو شرط.
وأكدت المؤسّسة أنها لن تشارك في أي مفاوضات مع تلك “الميليشيات” وهي غير مستعدّة لتقديم أي تنازلات، خاصة بعد استخدام العنف ، وإهانة العمال وسرقة هواتفهم .
وقالت المؤسّسة أن “الميليشيات” ارتكبوا، خلال الأشهر القليلة الماضية، الكثير من الجرائم ، بما في ذلك العنف ضد الموظفين والسرقات، والتسبب في تعطيل الإنتاج.
وأعربت المؤسّسة الوطنية للنفط ،عن قلقها إزاء تقاعس حرس المنشآت النفطيّة الذي استمرّ في عدم تحمل مسؤولياته المتمثّلة في حماية الحقول والعاملين ومقدّرات الشعب الليبي، والتغطية على الجرائم التي ترتكبها هذه الميليشيات .
ودعت المؤسّسة السّلطات المعنيّة ، وقادة المجتمعات المحليّة إلى التدخّل بما يخدم المصلحة الوطنية وإعادة الأمن والاستقرار إلى هذا الموقع .
وأكّدت المؤسّسة أن تعمد بعض الأطراف، استغلال المطالب المشروعة لأهالي الجنوب التي تستدعي إجراء حوار وطني- بغية تحقيق مطالب شخصية لن تعود بأي فائدة على أهالي الجنوب .
وذكرت المؤسّسة الوطنية للنفط ــ في بيانهاــ أنها بذلت قصارى جهدها من أجل تحسين الأوضاع الاقتصادية في الجنوب، إلا انّ هذا الإغلاق سيحبط هذه الجهود المبذولة ،ويقلّل حتما من الفرص الاقتصادية محليا .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى