المسماري من جالو…الهلال النفطي تحت السيطرة الكاملة وتحركات الإرهابيين “مرصودة”

القيادة العامة رحّبت بالانتخابات ودعت لحمايتها، ودعت العسكريين المشاركة في هذه الانتخابات ،كحق دستوري وديمقراطي، يجب أن يشاركوا فيه

76

 

أخبار ليبيا 24 ــ خاص

قال النّاطق الرّسمي باسم القائد العام للقوات المسلحة عميد “أحمد المسماري” إنّ الهلال النفطي تحت السّيطرة الكاملة، وباستطاعتنا حمايته، ورصد تحركات المجموعات الإرهابية ،في منطقة جنوب شرق بني وليد وفي منطقة سدادة.

وأضاف “المسماري” خلال زيارته لبلدية جالو اليومين الماضيين “أننا نتابع كافة تحركات الجماعات الإرهابية ، ونستطيع الوصول إليهم ، ولكن ننتظر الحلّ السياسي؛ لنتمكن منهم.

وشدّد الناطق الرسمي باسم القائد العام ،على جميع المواطنين وحراس البوابات ، ضرورة التنبه إلى المجموعات الإرهابية “داعش والقاعدة” التي تتستر بالزي العسكري، وتدخل المناطق النائية على هيئة قوات تابعة للجيش ، وتستغل التفاف الناس حول القوات المسلحة ، مثل ماحدث في بلدية تازربو.

القيادة ترحب

وذكر “المسماري” أن القيادة العامة رحّبت بالانتخابات ودعت لحمايتها، طالبًا من العسكريين المشاركة في هذه الانتخابات ،كحق دستوري وديمقراطي، يجب أن يشاركوا فيه.

ولفت الناطق الرسمي باسم القائد العام ، إلى أن الإخوان المسلمين خرجوا علينا بالاستفتاء على الدستور واستطاعوا بطريقة أو بأخرى ـ عن طريق مجلس النواب ـ تمرير الاستفتاء على الدستور ، ورحبنا بهذا الأمر ، بشرط واحد هو أن الاستفتاء لمرة واحدة، ولا تعاد نتائجه إلى لجنة الدستور.

وتابع المسماري، “إذا قال الشعب الليبي نعم نحن معه وإن قال لا نحن معه أيضًا ، وسنبدأ في وضع ترتيبات أخرى ولا نعلم هذه الترتيبات حتى الساعة”.

مؤتمر باليرمو

وحول مؤتمر باليرمو قال الناطق الرسمي “اشتركنا في الجانب الأمني وخاصّة فيما يخص دول الجوار، وتأمين الحدود والتأمين المشترك للحدود، فحماية الحدود ليست مهمة الليبيين، فالليبيون لايحفظون مصالح الآخرين ،في حال غيابهم عن حفظ مصالح ليبيا”.

وواصل “المسماري” حديثه “نحن لانريد شيء يدخل إلى ليبيا، وهم أيضا لايريدون شيء يدخل إلى بلدانهم ، وبالتالي تكون العملية هنا مشتركة وهذا ماتمّ نقاشه في مؤتمر باليرمو بحضور القائد العام للقوات المسلّحة المشير خليفة حفتر”.

وأشار الناطق الرسمي إلى أن المبعوث الأممي إلى ليبيا “غسان سلامة” طرح في مطلع نوفمبر المنصرم ،فكرة مؤتمر جامع وانتخابات، موضحأ أنها المرة الأولى التي يعطي فيها مبعوثًا أمميًا إلى ليبيا منذ بداية الأزمة الليبية جدولًا زمنيًا.

مؤتمر وانتخابات

وأوضح “المسماري” أن الجدول الزمني الذي وضعه “سلامة” يكون بانعقاد مؤتمر جامع في الأسبوعين الأولين من شهر يناير العام المقبل، ومن ثم في مارس ستكون هناك انتخابات، ونحن نرحّب بهذا الإجراء بشدة ، إذا كان الشعب الليبي توجه إلى هذا المؤتمر وانبثق عنه إعلان دستوري آخر، يمكن من خلاله القيام بالانتخابات.

واسترسل الناطق الرسمي باسم القائد العام في القول “غير ذلك مرفوض لدينا فلا يمكن التمديد بعد مارس المقبل، لأي مبادرة وسيكون الحل (ليبي ـ ليبي) عن طريق القوات المسلحة العربية الليبية”.

وبيّن “المسماري” أن الشرعية الحقيقية ،تتمثل في الترحيب الشعبي الكبير، من أهالي جالو، والمناطق المجاورة لها أوجلة وأجخرة وتازربو، مؤكدًا أن هذا الالتفاف حول القوات المسلحة والتأييد ، هو مايمنحها الزخم والاستمرار ؛لمقارعة الإرهاب والإرهابيين على كل التراب الليبي.

المزيد من الأخبار