إرهاب داعش العشوائي في ليبيا لا يفرق بين العسكر والعزل

ادعى داعش معرفة الدين الإسلامي وجاهر عناصره بإلقاء الآيات القرآنية دون فهم معانيها,

54

أخبار ليبيا24
لم يفرق يوما إجرام داعش بين شرطي ومدني ولم يميز بهجماته بين عسكري وطفل بريء, فالتنظيم الهمجي لا يدرك من هو عدوه ولا يحدد هدفه بل يضرب عشوائيا دون وعي كل من أحب الحياة وتجرأ على خوضها بحرية وفرح وإيمان.

لقد ادعى داعش معرفة الدين الإسلامي وجاهر عناصره بإلقاء الآيات القرآنية دون فهم معانيها, ففشل التنظيم بتطبيق مضمونها وارتكب أشنع أنواع الجرائم بحق المسلمين الأبرار المتبرئين من شره وتطرفه.

وبصمة دموية يمكن وضعها فقط سفلاء داعش, قتل 9 أشخاص بينهم شرطيون وأصيب 11 آخرون، في هجوم شنه التنظيم الإرهابي على مركز أمن بلدة تازربو جنوب شرقي ليبيا.

وكشفت مصادر مضطلعة أن القتلى من بينهم رئيس مركز شرطة تازربو، وأن معظم المصابين من قوات الأمن.

وأضافت المصادر أن التنظيم الإرهابي اختطف 11 شخصا آخرين، منهم عميد البلدة محمد حسن خير الله.

أفاد شهود عيان من البلدة، أن المهاجمين كان من بينهم عدد من الجنسيات الأجنبية، إضافة إلى الليبيين، واستنفرت قوات الجيش الليبي حول وداخل بلدة تازربو، بحثا عن المهاجمين.

وينشط تنظيم داعش بمنطقة الجبال السود جنوبي ليبيا، حيث لجأ إليها بعد هزيمته شرقي ليبيا، فيما فر مسلحون آخرون إلى المنطقة من مدينة سرت أواخر عام 2016.

يذكر أن هذه العملية ليست الأولى التي يقوم بها مسلحو داعش في بلدات ومدن الجنوب الليبي، الذي يعاني فوضى أمنية جعلت منه ملعبا للتنظيمات المتطرفة

المزيد من الأخبار