حسابات اللحظة الأخيرة .. السيسي في باليرمو

إيطاليا تتحرك من أجل ضمان مشاركة أطراف محلية لم تحضر مؤتمر باريس، خاصة ممثلين سياسيين وعسكريين عن مدينة مصراتة.

135

أخبار ليبيا 24 – خاص

يعقد بفندق فيلا إيجيا الساحلي الكبير بمدينة باليرمو الإيطالية فاعليات المؤتمر الدولي حول ليبيا بمشاركة رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج، ورئيس مجلس النواب عقيلة صالح، ورئيس المجلس الأعلى للدولة خالد المشري، ومندوبين عن الولايات المتحدة، وروسيا، وفرنسا، وذلك تلبيةً لدعوة من رئيس الوزراء الايطالي “جوزيبي كونتي”

وأعمال المؤتمر سوف تقسم إلى يومين الأول للمداولات التي تجرى بين الأطراف الليبية المشاركة في المؤتمر، ويجمع اليوم الثاني كافة الأطراف الليبية والأجنبية.

وتتحرك إيطاليا من أجل ضمان مشاركة أطراف محلية لم تحضر مؤتمر باريس، خاصة ممثلين سياسيين وعسكريين عن مدينة مصراتة.

وقال المتحدث باسم الرئاسة المصرية بسام راضي، إن الرئيس عبد الفتاح السيسي وصل اليوم الإثنين إلى مدينة باليرمو الإيطالية، في زيارة رسمية لمدة يومين، للمشاركة في أعمال مؤتمر باليرمو الخاص بالملف الليبي .

وتستضيف إيطاليا مؤتمرا بشأن ليبيا، ويهدف إلى دفع خطة الأمم المتحدة الجديدة لتحقيق الاستقرار، بعد فشل مبادرة باريس لإجراء انتخابات الشهر المقبل.

وتلقى الرئيس السيسي، السبت الماضي، اتصالًا هاتفيًا من رئيس الوزراء الإيطالي، جوزيبي كونتي، لبحث العلاقات الثنائية بين البلدين، وتطرق الزعيمان إلى الملفات الإقليمية، وعلى رأسها الوضع في ليبيا.

وقال المتحدث الرسمي للرئاسة المصرية السفير بسام راضي، في بيان صحفي، إن الرئيس السيسي جدد دعم مصر لكل الجهود الرامية إلى تحقيق تسوية سياسية للأزمة الليبية، انطلاقا من موقف مصر الداعم لوحدة الأراضي الليبية ودعم مؤسساتها الوطنية واحترام إرادة شعبها.

يشار إلى أن السيسي أكد في هذا الإطار دعم مصر لمختلف الجهود الرامية إلى التوصل إلى تسوية سياسية للأزمة الليبية، ووفقًا لمبادئ الموقف المصري المتمسك بوحدة أراضي ليبيا ودعم مؤسساتها الوطنية واحترام إرادة شعبها، وبما يساهم في عودة الاستقرار والأمن إلى منطقة الشرق الأوسط.

من المتوقع أن يبني المؤتمر على الجهود المصرية لتوحيد الجيش الليبي، وربما يأتي الإعلان النهائي عن توحيد المؤسسة العسكرية الليبية مرتبطا بما سينتج من اجتماع أطراف الصراع في باليرمو.

وتنطلق أعمال مؤتمر دولي حول ليبيا في مدينة باليرمو الإيطالية، غدا الاثنين، بحضور أطراف النزاع المحليين في محاولة أخرى لإطلاق عملية انتخابية وسياسية من المفترض أن تخرج البلاد من حالة الفوضى.

ومن أهم بنود المؤتمر مناقشة خطة جديدة لبسط الاستقرار والأمن في ليبيا وسبل احتواء الأزمة الأمنية في العاصمة طرابلس، وإجراء انتخابات العام المقبل، وكيفية إنعاش الاقتصاد الليبي والدفع به.

والخطة سيتم عرضها يوم 18 نوفمبر الجارى أي بعد خمسة أيام من انتهاء المؤتمر أمام الأمم المتحدة.

المزيد من الأخبار