الموت العشوائي يلاحق المدنيين في بنغازي

ورغم انتهاء العمليات العسكرية في المدينة إلا أن الرصاص العشوائي ظل يحصد أرواح المدنيين الأبرياء

45

أخبار ليبيا24
لا يزال الموت العشوائي يلاحق المدنيين الآمنين في مدينة بنغازي شرقي البلاد، بسبب رصاصات الموت العشوائية التي يطلقها المستهترين بالأرواح من المدنيين والعسكريين بسبب وبدون سبب وخصوصًا في المناسبات الاجتماعية.

ورغم انتهاء العمليات العسكرية في مدينة بنغازي التي استمرت قرابة الأربع سنوات إلا أن الرصاص العشوائي ظل مستمرًا يحصد أرواح المدنيين الأبرياء في عدد من أحياء ومناطق المدينة إضافة إلى أضرار بالسيارات والمباني الخاصة والعامة.

وقع القائد الكشفي موسى جبريل العبيدي (26 عامًا) ضحية للموت العشوائي أثناء تواجده أمام أحد المحال التجارية في منطقة بوهديمة بالمدينة، حيث كانت هناك مناسبة اجتماعية بالمنطقة وأطلق أحدهم رصاصات عشوائية واستقرت أحدها برقبة العبيدي الذي رقد في غيبوبة بغرفة العناية الفائقة في مستشفى الجلاء للجراحة والحوادث وتوفي متأثرًا بجراحة.

وأصيب شاب آخر يدعى جبريل عبدالعزيز الخفيفي (16 عامًا) برصاص عشوائي في الرجل اليسرى، أثناء حضوره لمناسبة اجتماعية في ضاحية دريانة (32 كلم) شمال مدينة بنغازي، ولا يزال يقبع في مستشفى الجلاء للجراحة والحوادث حتى هذه اللحظة.

بالرغم من قرار رئيس الأركان لقوات الجيش الليبي ورئيس الغرفة الأمنية المركزية بنغازي الكبرى، الفريق عبدالرازق الناظوري، بتكليفات لمتابعة ملف إطلاق الرصاص العشوائي واتخاذ كافة الإجراءات القانونية اللازمة لردع المتسببين في هذه الظاهرة، إلا أن الموت العشوائي لا يزال يحصد أرواح المدنيين.

وقتل 158 مدني وأصيب 869 آخرون بينهم نساء وأطفال تسلمهم مستشفى الجلاء للجراحة والحوادث في مدينة بنغازي نتيجة الرصاص العشوائي والقذائف العشوائية منذ 2014 وحتى منتصف العام الجاري.

المزيد من الأخبار