اتهام مليشيا الردع بمقتل “الحنكورة” والتحقيقات مستمرة

472

أخبار ليبيا 24 – خاص

لقي القيادي في إحدى مليشيات طرابلس التابعة لجهاز الأمن المركزي في وزارة داخلية الوفاق خيري حنكورة مصرعه على يد مجهولين في إطلاق نار أمام بوابة فندق المهاري وسط طرابلس .

وكشفت مصادر أمنية بأن حنكورة لقي مصرعه صباح الاثنين على الفور مصاباً بعدة أعيرة نارية أثناء الرماية التي تعرض لها فيما تضاربت الأنباء الأولية حول هوية الجهة المنفذة للعملية ما بين قوة الردع الخاصة، ومجموعة أخرى .

وقتل القيادي أمام فندق المهاري وهو مقر مايعرف بمجلس الدولة الاستشاري حالياً، حيث أكد شهود عيان أن ملثمين فتحوا النار عليه عندما كان واقفاً أمام فندق المهاري خارج سيارته التي طالتها النيران وأصيب بداخلها شخص لم تُعرف بعد هويته أو حالته الصحية .

وأكدت مصادر مطلعة أن خلاف دب بين حنكورة وآمر قوة الردع والتدخل السريع أبو سليم التي يأمرها عبدالغني الككلي المكنى بــ “غنيوة” وكلاهما من مدينة ككلة وقد انشق على إثره الأول وترك منطقة أبوسليم واتجه للعمل في شرق العاصمة حيث تواجد نفوذ قوات كتيبة ثوار طرابلس التي نسج معها علاقة متينة وقاتل في صفوفها بالحرب الأخيرة التي دارت بين شهري أغسطس وسبتمبر في مناطق خلة الفرجان وعين زارة ووادي الربيع .

وتشير صورة تناقلها نشطاء على موقع فيسبوك لجثة الحنكورة بأن الإصابة كانت في الجهة الخلفية من رأسه في الغالب، حيث تظهر بقعة دم كبيرة تحت الرأس، فيما تبين أن بقية الجسم لم يصب بالرصاص من الجهة الأمامية على وجه الخصوص، ما يشير إلى أن الهجوم قد تم من الخلف وبشكل مباغت ومن مسافة قريبة.

المزيد من الأخبار