من هو الداعشي الذي قتل في براك الشاطيء على يد قوات الأمن

84

أخبار ليبيا24

قتل يوم أمس الأربعاء عنصرين تابعين لتنظيم داعش الإرهابي في منطقة براك الشاطيء أقصى الجنوب الليبي على يد قوات الأمن بالتضمان مع أهالي المنطقة بعد محاولتهم التسلل إليها.

أحد العنصرين يدعى حسين عبدالعزيز عتيقة المكني بـ “الأنصاري” من مواليد 1980 ومن سكان منطقة ” الليثي الجديد – بنغازي”.

عتيقة سجين سابق في سجن أبوسليم بسبب انتماءه لتنظيم القاعدة في بلاد الرافدين بعد تواجده في العراق خلال العام 2006 وسجن في العام 2007 بعد ضبطه من قبل السلطات الأمنية وأفرج عنه في العام 2009 .

وشارك الإرهابي في أحداث ثورة فبراير 2011 والتحق بتنظيم أنصار الشريعة في بنغازي خلال تأسيسه وأعلن البيعة لصالح تنظيم الدولة الإرهابي “داعش” خلال العام 2014 .

خاض عتيقة مواجهات ضد القوات المسلحة الليبية وأصيب في إحداها وخرج لأجل العلاج إلى مدينة مصراتة.

فر الإرهابي برفقة عناصر تنظيم الدولة في 5 يناير 2017 من منطقة قنفودة ومنها أصبح متواجدًا ويتنقل في الجنوب الليبي منذ وصوله.

وقتل عتيقة ورفيقه صباح الأربعاء حيث قاموا ظهيرة الثلاثاء بمحاولة التسلل إلى منطقة براك الشاطئ أثناء قيادتهم سيارة طراز “نيسان ” بيضاء اللون والتزود ببعض الحاجيات الأساسية “الغذائية” من أحد المحال التجارية إلا أنه تم الاشتباه بهم فتمت مطاردتهم والاشتباك معهم في حي العافية وعلى إثرها قتل أحد جنود اللواء 12 مجحفل محمد إبراهيم المهدي المقرحي.

وخلال المطاردة تم إعطاب السيارة “نيسان ” التي كانا يقودانها وتركاها وتمكنا من الفرار بعد سرقة سيارة لأحد المواطنين من حي قيرة ويدعى أحمد الربيعي فتم قتلهم واسترداد السيارة المسروقة.

المزيد من الأخبار