خسائر تنظيم داعش لا تُحصى ونهايته آتية لا محالة

أخبار ليبيا 24 – خاص

مع كل يوم يمضي تقترب نهاية التنظيم الارهابي الداعشي فالقوات الوطنية تزداد صلابة وعزيمة بينما الدواعش تنهار كيانا وقادة وأفراد، مع كل انتصار للجيش على الإرهاب والمجرمين يتكبد الدواعش المزيد من الهزيمة والخسارات التي لا تحصى ولا تعد في “الرجال” والعتاد.

في الأيام الاخيرة, أوقعت وحدات من الجيش السوري أكثر من 80 إرهابيا من تنظيم داعش بين قتيل ومصاب ودمرت وصادرت لهم آليات وذخائر كانت بحوزتهم أثناء محاولتهم التسلل إلى عدد من نقاط الجيش بريف حمص الشرقي.

وأفادت مصادر محلية إن “وحدات من الجيش السوري اشتبكت مع مجموعات من إرهابيي تنظيم داعش شنت ظهر اليوم هجوما عبر عدة مجموعات من الانتحاريين و5 آليات مفخخة من عدة محاور باتجاه نقاط للجيش في محيط حميمة “نحو 70 كم” جنوب غرب مدينة البوكمال.”

وبيّنت المصادر أن الاشتباك أسفر عن افشال هجوم إرهابيي للتنظيم التكفيري وايقاع أكثر من 80 إرهابيا بين قتيل ومصاب ومصادرة كميات كبيرة من الأسلحة من بينها بنادق حربية وقناصات ورشاشات وآليات مصفحة. ووجهت القوات نفسها بإسناد جوي ضربات مكثفة على تجمعات ومناطق انتشار تنظيم داعش الإرهابي في دير الزور.

وأضافت مصادر محلية في دير الزور بأن وحدات من الجيش خاضت اشتباكات مع مجموعات إرهابية من تنظيم داعش في محيط المطار وعلى المحور الجنوبي للمدينة أسفرت عن مقتل وإصابة العديد من الإرهابيين وتدمير أسلحتهم. وأشارت المصادر إلى أن سلاحي الجو والمدفعية نفذا عمليات مكثفة على مقرات وتحصينات لتنظيم داعش الإرهابي في مناطق الموارد والبانوراما والثردة ومفرق ثردة ومحيط المطار وحيي الرشدية والحويقة وقرى البغيلية والتبني والقصبي.

وأدت العمليات إلى تكبيد التنظيم الإرهابي خسائر بالأفراد وتدمير أحد مقراته وسيارة مزودة برشاش ثقيل. ودمرت وحدات من الجيش 3 مقرات لتنظيم داعش الارهابي أحدها يسمى مقر “الشرطة الإسلامية” وقضت على العديد من إرهابييه في أحياء الخسارات والمطار القديم والصناعة والجبيلة ومناطق البانوراما والمقابر والثردة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى