مصلحة الآثار الليبية تؤكد أن مشروع المسح الأثري بالمرج هو مشروع وطني بامتياز

أخبار ليبيا 24 – خاص

فند رئيس مصلحة الآثار الليبية بالحكومة المؤقتة أحمد حسين، الأنباء المتداولة في بعض الوسائل الاعلامية بخصوص أطلاق مشروع المسح الأثري بمدينة المرج من قبل  جامعة درهام.

وأوضح حسين أن مصلحة الآثار الليبية قد أطلقت المشروع بسواعد وطنية وبحاث ليبيين ليكون مشروعاً وطنياً بامتياز ليمهد للبدء في البحث العلمي عن المدينة الضائعة “باركي”.

وأضاف أن الخبر المنشور عاري تماما عن الصحة، حيث أن دور جامعة درهام يقتصر على تدريب فريق من البحاث الليبيين على استعمال أحدث تقنيات المسح الأثري وخاصة تقنية المسح “الجيوفيزيقي” بأموال مخصصة لليبيا من الخارجية البريطانية وليس لدرهام علاقة بالمشروع فهو يخص مصلحة الآثار الليبية بعد تنسيقها مع عميد بلدية المرج.

يشار إلى أن المصلحة قد أطلقت في الأسبوع الماضي مشروعاً للمسح الأثري بمدينة المرج وشمل المنطقة الواقعة من حدود الغريق شرقاً إلى وادي العقر غرباً ومن منطقة الشليوني جنوباً إلى حدود منطقة الخوابي شمالاً وسينتهي العمل به ليسلم فريق العمل المصلحة كافة التقارير المتعلقة بالمشروع في الأيام القليلة المقبلة؛ لاتخاذ القرار المناسب لاستكمال مشروع المسح أو البدء في الحفريات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى