الناطق باسم هيأة صياغة الدستور لـ”أخبار ليبيا24″: التصويت على مقترح مسودة الدستور قانوني وكامل النصاب

أخبار ليبيا24- خاص

قال الناطق باسم الهيأة التأسيسية لصياغة مشروع الدستور الصديق الدرسي إن التصويت اليوم السبت على مقترح مسودة الدستور الأخيرة كان كامل النصاب بعدد 42 عضو من إجمالي أعضاء الهيأة الـ 58.

وأضاف الدرسي في تصريح خاص لـ”أخبار ليبيا24″ نحن أعضاء الهيأة أكدنا على ضرورة اكتمال النصاب الكامل للأعضاء و ليس للحاضرين حيث أن هذا التصويت قانوني و لا يمكن لأي شخص الطعن فيه .

وأكد الدرسي أن رئيس الهيأة يحق له إصدار أي قرار أو بيان مطالبة أعضاء الهيأة بالاجتماع غدا من جديد، لافتا إلى أنه إن اتفقت الهيأة على سحب قرار التصويت وإعادته من جديد أو تعديل في قرار تصويتها فهذا طبيعي ويمكن حدوثه و لكن إن رفضت الهيأة ذلك فلا يمكن لرئيسها اتخاذ هذا القرار و لا حتى رئيس الدولة ما لم توافق الهيأة على ذلك لأنه أمر تملكه هيأة صياغة الدستور فقط ولا يملكه أشخاص بعينهم.

وتابع الناطق باسم الهيأة “عقدنا مساء اليوم جلسة التصويت على مقترح مسودة الدستور الأخيرة و بحضور 44 نائب من أعضاء الهيأة بدأت الجلسة بتداول و قراءة مواد المسودة كل على حده و أثناء القراءة و التداول حدثت مشكلة و هجوم عدد من المواطنين على مقر الهيأة رأينا لكي لا يتم تعطيل جلسة التصويت أن نصوت على المسودة كاملة و تحصلت على 42 صوت من أصل 44 عضو من الحاضرين للجلسة و لقد تدخل الحكماء لحل هذه المشكلة”.

ومن جهته قال عضو الهيأة التأسيسية لصياغة مشروع الدستور سعد الطالب إن رفضنا للمسودة الأخيرة للدستور يعود لعدم الاستماع إلينا من قبل الهيأة و باقي الأعضاء و الأخذ بالرأي الصحيح.

وأضاف الطالب “قدمنا عدة مطالب خاصة بالتشريع و مجلس الشيوخ و طريقة انتخاب الرئيس وأيضا قدمنا بمطالب خاصة بالثروات و قوانين الثروات و لكن للأسف لم يسمع لنا أحد لهذا الأمر رأينا ألا نوقع على هذه المسودة و بالفعل رفضنا التوقيع و الموافقة و غادرنا الهيأة رغم عديد محاولتنا مع أعضاء الهيأة و لكن لم يستمع لنا أحد”.

وأفاد عضو الهيأة قائلا “بخصوص ما يشاع عن هجوم أو احتجاز بعض أعضاء الهيأة في مقرها في مدينة البيضاء ليس لدينا أية معلومات عن ذلك لأنني غادرت مقر الهيأة بعد أن رفضت التوقيع”.

وتابع الطالب ” في حال تم التأجيل بالتصويت بالفعل هذا اعتراف صريح بالخطأ الذي ارتكبه الأعضاء و عدم إتباعهم للإجراءات القانونية” .

وفي وقت سابق أكد مصدر مطلع في الهيأة التأسيسية لصياغة مشروع الدستور اليوم السبت أن محتجون يحتجزون 43 عضو من الهيأة داخل المقر في مدينة البيضاء.

ونفى المصدر الذي فضل عدم الكشف عن هويته في تصريح خاص لـ”أخبار ليبيا24″ ما نشر حول احتجاز رئيس الهيأة أو أخذه إلى مكان خارج مقرها.

يذكر أن مسلحون حاصروا مقر الهيأة التأسيسية لمشروع الدستور عقب الموافقة على المسودة بأغلبية 43 صوتًا من أصل 44 صوتًا بعد طرحها على التصويت العام.

الجدير بالذكر أن رئيس الهيأة التأسيسية لمشروع الدستور، نوح عبدالسيد، دعا أعضاء الهيأة لاجتماع غدًا الأحد لإعادة التصويت على مسودة الدستور.

وشدد عبدالسيد على أن الجلسة ستكون يوم غدٍ الأحد الساعة العاشرة صباحًا، مشيرًا إلى أن إعادة التصويت على مسودة الدستور يأتي نزولاً على رغبة الجماهير.

وأكد رئيس الهيأة التأسيسية لمشروع الدستور أنه ستطبق اللائحة على من يتخلف عن الحضور للتصويت.

يشار إلى أن رئيس مجلس النواب عقيلة صالح كان قد أشار في تصريحات صحفية إلى أن هيأة صياغة الدستور تأخرت كثيراً في إنجاز مشروع الدستور وهو الاستحقاق الأهم لليبيين.

وأضاف صالح “دعوت منذ مدة مجلس النواب لاتخاذ قرار في ذلك عبر تعديل الإعلان الدستوري لاختيار لجنة قانونية ومتخصصة من الشخصيات المشهود لها من ذوي الاختصاص في العمل الدستوري لإنجاز الاستحقاق الأهم لعودة الاستقرار في البلاد لتحديد النظام الحاكم وشكل الدولة والسلطات المختلفة والفصل بينها عبر إنجاز مسودة الدستور”.

كما عقد اجتماع موسع شمل عمد ومشايخ من كل المكونات الاجتماعية التي تقطن في المنطقة الشرقية وكذلك عدد من مؤسسات المجتمع المدني والمثقفين والإعلاميين والحقوقيين ورجال الأعمال وأعضاء من مجلس النواب وأعضاء من هيأة إعادة صياغة الدستور لمناقشة إصدار الدستور الليبي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى