بعد الهزيمة وفي رمقه الأخير .. تنظيم داعش الإرهابي سافل مجرم لا يعرف الرحمة ولا الرحيم

أخبار ليبيا 24 – خاص

لقد نال اليزيديون الحصة الأسوأ والأكبر من فظائع وشناعة اجرام التنظيم الداعشي وإرهابه الذي لا يعرف حدود ولا يميز بين ضحايا ولا يلتزم بدين ولا يتوقف حتى عند الهزيمة الحتمية.

حيث كشفت أيزيديتان كانتا مختطفتين لدى تنظيم داعش الارهابي في مدينة الموصل القديمة في العراق عن إقدام ارهابيو التنظيم على إعدام عشر أيزيديات قبل تحرير المدينة بالكامل من قبل القوات العراقية المشتركة. و

قال ضباط في الجيش العراقي لقناة أخبار الآن أن الأيزيديتين مصدومتان من هول ما شاهدانه من حالات إعدام أمام أعينهن، وبالكاد تحدثن عن ما جرى في الساعات الأخيرة من تحرير المدينة القديمة.

يشير المصدر نفسه بان وفي الوقت الذي تسارع فيه الأجهزة الأمنية العراقية والمنظمات الإنسانية المعنية الخطى بحثا عن المختطفات الأيزيديات من قبل قادة داعش ومقاتليهم, كشفت آخر فتاتين أيزيديتين مختطفتين لدى التنظيم الاجرامي أنه أقدم على إعدام عشر فتيات مختطفات أثناء محاولتهن الهروب من الموصل حيث كان داعش يحتجزهن داخل أنفاق تحت بنايات المدينة القديمة. و

ونقلا عن مصادر محلية ان سامية وأمينة لم تتمكنا من التحدث أمام الكاميرا بعد أن تعرضتا لإصاباتٍ بإطلاقات نارية من قبل ارهابيو داعش عندما حاولتا الهرب باتجاه موقع تمركز القوات العراقية حيث جرى إسعافهما من قبل الجيش العراقي في منطقة المشاهدة التابعة للموصل القديمة.

تجدر الإشارة إلى  أنه منذ بداية عمليات تحرير الموصل تمكنت القوات الأمنية العراقية من تحرير ما يقارب ثلاثةَ آلاف مختطف ومختطفة من قبل داعش الارهابي حسب المعلومات التي أدلى بها لقناة أخبار الآن أحد أعضاء مجلس محافظة نينوي عن المكون الأيزيدي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى